20‏/12‏/2010

براءة عماد الكبير من تهمة أحداث الشغب ببولاق ومحاميه يقاضي الشهود ويطلب تعويضا


قضت محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ برئاسة المستشار محمد فهيم درويش ببراءة عماد الكبير صاحب فيديو التعذيب الشهير من التهم المنسوبة له بالقيام بأعمال شغب في شارع ناهيا بمنطقة بولاق الدكرور وتحطيم المحلات التجارية واطلاق الرصاص وترويع المواطنين واصابة بعضهم بإصابات خطيرة وذلك لخلو ملف القضية من أي دليل علي تورط المتهم في القضية وعدم وجود سلاح جريمة.
وكان النائب العام قد أحال عماد الي محكمة جنايات أمن الدولة طوارئ بعد انتهاء التحقيقات معه بعد تسليم نفسه إلى قسم شرطة بولاق الدكرور بعد اتهامه بإثارة الشغب وأثارت الواقعة ردود افعال واسعة نظرا لاتهام المنظمات الحقوقية مديرية أمن الجيزة بتلفيق القضية له انتقاما منه بسبب حصوله علي حكم بسجن الضابط اسلام نبيه في قضية التعذيب الشهيرة .
وقال ابراهيم سليم محامي عماد أنه لم يفرج عنه حتي الآن وربما يكون سبب التأخير هو الاجراءات التي ربما تتخذ بعض الوقت وأشار إلى أنه سيقوم برفع دعوي يتهم فيها من شهدوا على عماد بالشهادة الزور استنادا إلى حكم المحكمة ببراءة موكله وسيطلب تعويضا لم يحدده حتي الآن.


تفاصيل...

عاشور يرسل للشريف خطابات بإلغاء هيئة الناصري في الشورى.. وحسن: لاقيمة لها عندي


أرسل سامح عاشور النائب الأول للرئيس الحزب الناصري والقائم بأعمال الرئيس خطابا إلى مجلس الشوري يبلغه بإلغاء الهيئة البرلمانية للحزب الناصري بناء علي قرار المؤتمر العام الطارئ للحزب .

وجاء نص الخطاب كالتالي:

السيد الأستاذ صفوت الشريف ..... رئيس مجلس الشوري

نحيط سيادتكم علما بأن الحزب العربي الديمقراطي الناصري قد قرر في مؤتمره العام الذي انعقد بالقاهرة بتاريخ 17-12-2010 إلغاء الهيئة البرلمانية للحزب الناصري بمجلس الشوري ، وعليه يرجي من سيادتكم التنبيه باتخاذ ما يلزم لنفاذ هذا القرار ... مع خالص الشكر والتقدير

وأرسل الناصري خطابا مماثلا إلى لجنة شئون الأحزاب لإخطارها بقرارات المؤتمر العام الأخير للحزب والتي من بينها قبول اعتذار ضياء الدين داوود عن رئاسة الحزب مع تكليف النائب الاول بالقيام بكافة مهام الرئيس

وأكد الخطاب في فقرته الأخيرة علي أن الأمين العام- أحمد حسن- لا يملك أي صلاحية للتحدث باسم الحزب أو تمثيله أمام لجنة شئون الاحزاب أو أي لجنة أخري.

وفي أول تعليق له علي هذه الخطابات قال أحمد حسن - أمين عام الناصري- وعضو مجلس الشورى للدستور الأصلي إنه لا قيمة لهذه الخطابات عنده وأن كل ما يصدر عن عاشور لا يعتد به ، وأضاف حسن " حضرت اجتماعات اللجنة العامة لمجلس الشوري اليوم بصفتي رئيس الهيئة البرلمانية للناصري ولم يتم اخطاري بأي شئ من هذا "

وأشار حسن الي ان الحزب سيستمر بمؤسساسته الشرعية -علي حد وصفه- وإن قيادات الناصري تمارس عملها داخل الحزب يوميا وسوف تعمل علي تطوير أدائه في الفترة المقبلة- على حد قوله-


تفاصيل...

حملة البرادعي: بالقرآن والإنجيل فتوي التحريض على رئيس الوطنية للتغيير جدل رخيص



استنكرت الحملة الشعبية لدعم البرادعى ومطالب التغيير فتوى الشيخ محمود عامر صاحب فتوى اهدار دم البرادعي ووصفتها بأنها تندرج تحت باب حمي المتاجرة بالدين ولي عنق المقدس بغية انتصارات وهمية، أو كسب رضا الحكام.

وقالت الحملة في بيان لها وصل الدستور الأصلي نسخة منه: نرفض التنابز بالدين وننزه كلمات الله عن أن تستخدم في جدل رخيص. ونعلن أن من يستحقون عقوبة إثارة الفتنة في الأرض، هم من يجترئون على تكفير مخالفيهم في الرأي، ومن يسعون لإثارة الفوضى في البلاد بالدعوة لتصفية المعارضين. ونعلن أننا نحمل نفس أفكار الدكتور البرادعي، ونردد نفس ما يقول، ونحمل في قلوبنا نفس العشق لهذا الوطن، ونفس الحلم بغد أفضل
لن يتحقق إلا بتغيير واقع لا يليق بمصر وأبنائها.فإذا كان عشق الوطن والحلم بغد أفضل تهمة تستحق القتل، فهاهي صدورنا عارية أمامكم، لتقتلوا كل المطالبين بالتغيير، لكنكم لن تستطيعوا قتل الحلم، ولن تستطيعوا قتل الأمل، ولن تنجحوا في وأد أمل نبت في قلب الوطن مع قيام حركة المطالبة بالتغيير، وزاد رسوخا وقوة مع عودة الدكتور البرادعي واصطفافه في صفوف الحركة.

وحذر القائمون علي الحملة من خطورة استغلال الدين لمحاربة الشرفاء مؤكدين أن هناك العديد من الشواهد في تاريخنا القريب ما يؤكد خطورة اللعب بورقة الدين التي قد تنقلب على أصحابها وبالا بأكثر ما تصيب معارضيهم.
وأضافوا لسنا بحاجة إلى التذكير بأنه ما أسهل الرد بذات المنطق ومن نفس عباءة الدين باستشهادات، تدعم موقفنا.
ولكننا نحن المطالبين بالتغيير أملا في إنقاذ وطننا من ربقة الفساد والاستبداد، وسعيًا لتأمين غد أفضل ينعم فيه أبناؤنا بحياة كريمة تليق بمصر وشعبها.. ما أسهل أن نستشهد بالآية الكريمة من سورة الرعد"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، أو نستشهد بالحديث الشريف الذي يقول إن "أفضل الجهاد كلمة حق أمام سلطان جائر".

كما استشهد البيان بالإنجيل قائلا "من يسد أذنه عن صراخ المظلوم فهو أيضاً يصرخ وما من مجيب" وغيره كثير من دلائل وقرائن تبرهن على أن الله لا يقبل لعباده الذلة والمسكنة، ولا يقبل الخنوع وقبول الظلم.
وأضافوا أننا نربأ بالدين أن يكون وسيلة للتلاسن، وورقة للعب. ونحذر من السير في هذا الطريق ففي نهايته هاوية تهدد الجميع، وحريق يقضي على الأخضر واليابس، وسيكتوي به مشعلوه قبل غيرهم، مثلما حدث من قبل.
وقال البيان أن دعوة البرادعي تقوم علي بناء دولة مدنية قوامها المساواة في المواطنة، أساسها الدستور والقوانين الوضعية، تحفظ للدين احترامه وتصونه عن المتاجرة.

تفاصيل...

تفاصيل القبض على شبكة التجسس الإسرائيلية وإحالتها لمحكمة أمن الدولة العليا طوارئ


أحال المستشار عبد المجيد محمود النائب العام ثلاثة متهمين بينهم إسرائيليين لمحكمة أمن الدولة العليا طوارئ لإتهامهم بالتخابر لصالح إسرائيل ومحاولتهم تجنيد بعض العاملين بشركات الإتصالات المصرية للتعامل مع المخابرات الإسرائيلية للأضرار بالأمن العام المصرى.

وأعلن المستشار هشام بدوي المحامي العام لنيابات أمن الدولة في مؤتمر صحفي ظهر اليوم الاثنين عن تحقيقات نيابة أمن الدولة في قضية شبكة التجسس المكونة من ثلاثة منهم اثنين اسرائيليين ومصري التي كانت تعمل لحساب المخابرات الاسرائيلية والتي أمر النائب العام باحالتهم لمحكمة أمن الدولة العليا طوارئ بمحكمة استئناف القاهرة .

افادت التحقيقات أن الشبكة تعمل لحساب اسرائيل منذ مايو2007وتم كشفها في أغسطس 2010 مكونة من مصري يدعي طارق عبد العزيز عيسي حسن 37سنة صاحب شركة استيراد وتصدير وإيدي موشيه وجوزيف ديمو إسرائيليين وأن المتهم الأول المصري اتفق مع المتهمين الآخرين علي العمل معهما لحساب المخابرات الاسرائيلية بنقل معلومات وتقارير تضر بالامن القومي المصري بالاضافة لتجنيد أفراد من العاملين في مجال الاتصالات في مصر بعد بحث حالتهم المادية والاجتماعية عن طريق الاعلان عن وظائف شاغرة في شركات اتصالات والحصول علي بيانات المتقدمين لها.

وأوضحت التحقيقات أن المتهمين مارسوا عمليات التخابر في مصر وسوريا بنفس الطريقة فالقي القبض علي المتهم الاول في مطار القاهرة الدولي في شهر أغسطس الماضي أثناء سفره للصين وتبين أنه قام بأعمال مخابراتيه من شأنها تعريض الامن القومي المصري للخطر وكذلك عمل أعمال عدائية مع دول أخري تؤدي لقطع العلاقات الديبلوماسية بينها وبين مصر.

واكدت التحقيقات ان المتهم اسس شركة سماها"إتش آر"في كل من مصر وسوريا واعلن عبر موقعها الاليكتروني عن وظائف شاغرة في مجال الاتصالات في مصر وفي مجال صناعة الحلوي والزيوت في سوريا وطلب من الراغبين في العمل معه التقدم ببيانات كاملة استغلها في فحص الظروف المعيشية والاجتماعية لكل منهم تمهيدا لانتقاء من يستطيع التعامل مع المخابرات الاسرائيلية .

وأضافت التحقيقات ان المتهم الاول حصل من المتهمين الاخرين علي مبلغ 37 ألف دولار مقابل الموافقة علي التعامل مع المخابرات الاسرائيلية وأن المتهمين الاسرائيليين قابلا الاول واتفقا معه علي تفاصيل عمله معهما في عدة دول منها الهند ونيبال وتايلاند وسوريا وكمبوديا وأعطياه جهاز مشفر لاستخدامه في حفظ وإرسال البيانات والتقارير وعثر علي الاجهزة المستخدمة في عمليات التخابر بعد القبض علي المتهم.

تفاصيل...

خمس أفلام رسوم متحركة مستوحاة من رباعيات جاهين


ضمن مشروع وحدة الرسوم المتحركة لإنتاج أفلام "رسوم - صلصال" التابع للإدارة العامة للثقافة السينيمائية، يتم إنتاج خمس أفلام مستوحاه من رباعيات الشاعر الكبير صلاح جاهين، وذلك تحت رعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة.

أما عن الأفلام الخمس فهم "البهلوان" للفنان أحمد عبد المجيد، "الساقية" للفنان مهند حسن رزق، "حدوتة مصرية" للفنان مينا عبد الله، "أنا مين" للفنانة رشا محمد مجدي، "إنسان" للفنانة هبة إبراهيم ذكي.


تفاصيل...

صحف عالمية: قرآن صدام حسين معضلة للعراقيين

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 12:27 (GMT+0400)
هيلين توماس.. كبيرة المراسلين الصحفيين في البيت الأبيض.. سابقا
هيلين توماس.. كبيرة المراسلين الصحفيين في البيت الأبيض.. سابقا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مازال ملف ويكيليكس وصاحب الموقع الشهير، جوليان أسانغ، يثير شهية الصحافة الغربية، ولكن يبدو أن قائمة الإساءات لليهود، والأسماء الواردة فيها هي اللافتة للاهتمام في هآريتس الإسرائيلية.

الغارديان

تحت عنوان "قرآن خط بدماء صدام حسين يثير معضلة لدى القادة العراقيين" كتبت الصحيفة تقول:

إنه فيما يدور جدل في العراق حول تدمير كل ما يرتبط بالزعيم العراقي الراحل، صدام حسين، فإن النظام الحالي الذي يقوده الشيعة يخضعون لحساسية بشأن بعض الرموز. التي خلفها الزعيم العراقي الراحل

ومن بين هذه الرموز، والتي أثارت جدلاً سابقاً، العلم العراقي الذي يحمل كلمة الله أكبر، إذ لم يتمكن العراقيون من إزالتها عن العلم أو تغييره، فاكتفوا بتغيير الخط المستخدم في كتابة الكلمة.

والآن يدور جدل آخر حول نسخة من القرآن، خطت بدماء صدام حسين، حيث كان يجلس إلى جانب ممرض وخطاط.

الممرض تمكن من سحب حوالي 27 لترا من دماء صدام، استخدمت في كتابة القرآن.

ومنذ سقوط صدام ظلت هذه النسخة من القرآن بعيداً عن الأنظار في قبو بأحد مساجد بغداد، نظراً لأن القادة العراقيين لا يعرفون ما يفعلونه بها.

هآريتس

وتحت عنوان "تصريح هيلين توماس يتصدر قائمة أسوأ العبارات المعادية للسامية عام 2010"، كتبت هآريتس تقول:

وقالت الصحيفة إن قائمة مركز ويزنتال للتصريحات المعادية لليهود ضمت أيضاً اسمي المخرج الأمريكي أوليفر ستون ورئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد.

وقال مركز سيمون ويزنتال إن الإساءات العشر الأكثر عداء للسامية عام 2010 تعتبر دليلاً على زيادة المشاعر المعادية لليهود.

وأشار المركز إلى أن القائمة ضمت كذلك وكيل وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية، المتوكل طه.

وكانت هيلين قد قالت إن "على اليهود أن يذهبوا من فلسطين إلى الجحيم"، و"أن يعودوا إلى بولندا وألمانيا وأمريكا وأي مكان آخر."

أما أوليفر ستون فقال "إن المآسي التي تسبب بها هتلر للروس خلال الحرب العالمية الثانية تفوق تلك التي تسبب به لليهود."

واشنطن بوست

وكتبت الواشنطن بوست تحت عنوان "الآيس كريم الإيراني يتحدى أمريكا" تقول:

إنه في وسط المنطقة الخضراء الحصينة في العاصمة العراقية بغداد، وعلى بعد ياردات قليلة، من السفارة الأمريكية، التي تعد أكبر سفارة أمريكية في العالم، يوجد أحد التحديات الصغيرة ولكنه ورغم صغره إلا أنه يظل تحدياً رمزياً للنفوذ الأمريكي الآخذ في التضاؤل بصورة سريعة، وهو عبارة عن موقع لبيع الآيس كريم الإيراني.

ويطلق على المحل اسم "آيس باك"، ويشكل تحدياً لمنتجات الغذاء السريع الأمريكية، حيث سيتم افتتاح فرع له في المنطقة الحصينة، وفقاً لما ذكره علي حازم حيدري، المدير العراقي للمحل.

وعند افتتاح المحل سيكون بإمكان الزبائن اختيار من بين 34 نكهة أيس كريم مختلفة.


تفاصيل...

لندن: اعتقال 12 "مشتبهاً" بمخطط إرهابي

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 14:30 (GMT+0400)
الشرطة البريطانية نفذت حملتها في وقت مبكر من صباح الاثنين
الشرطة البريطانية نفذت حملتها في وقت مبكر من صباح الاثنين

لندن، بريطانيا (CNN)-- أعلنت الشرطة البريطانية الاثنين أنها اعتقلت 12 "مشتبهاً"، ضمن عملية "واسعة لمكافحة الإرهاب، تم التخطيط لها مسبقاً، بقيادة الاستخبارات"، مشيرةً إلى أن الاعتقالات جرت في عدد من المدن، وتتراوح أعمال المعتقلين بين 17 و28 عاماً.

وقالت شرطة "ويست ميدلاندز" إن حملة الاعتقالات، التي جرت في وقت مبكر من صباح الاثنين، شملت كل من العاصمة البريطانية لندن، و"كارديف" في مقاطعة ويلز، و"ستوك" بوسط إنجلترا، وذكرت أن المشتبهين سيخضعون للاستجواب في وقت لاحق من اليوم.

وقال مساعد المفوض العام لشرطة "متروبوليتان" في لندن، جون ياتس، إن هذه الاعتقالات كانت "ضرورية" بهدف "التأكد من السلامة العامة" للمواطنين.

ولم يكشف المسؤول البريطاني عن الأهداف المحتملة لـ"المخطط الإرهابي"، إلا أنه أشار إلى أن المعتقلين تم إلقاء القبض عليهم "للاشتباه في قيامهم بالتخطيط والإعداد لأعمال إرهابية في المملكة المتحدة"، كما قالت مصادر الشرطة إن أفراد القوة التي شاركت في الحملة كانوا غير مسلحين.

وأضافت المصادر أن 11 من بين المعتقلين الـ12، تم إلقاء القبض عليهم بينما كانوا في منازلهم، بينما جرى اعتقال الأخير في أحد المنازل بمنطقة "برمنغهام"، وأشارت إلى أن الشرطة قامت أيضاً بعملية تفتيش واسعة للمنازل التي استهدفتها الحملة الأمنية.

وشهدت لندن "هجوماً إرهابياً" في السابع من يوليو/ تموز عام 2005، أسفر عن سقوط 52 قتيلاً، بالإضافة إلى أربعة مهاجمين انتحاريين، وأحبطت الشرطة هجوماً ثانياً بعد نحو أسبوعين من ذلك الهجوم.


تفاصيل...

سوق السعودية تتقدم وخسائر بقطر والكويت ودبي

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 17:05 (GMT+0400)
متعامل يتابع التراجع بسوق دبي
متعامل يتابع التراجع بسوق دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- شهدت معظم الأسواق العربية الاثنين تحركات محدودة، سواء صعوداً أم هبوطاً، وذلك في المنامة ومسقط وأبوظبي والأردن، بينما سجلت السعودية ومصر مكاسب متوسطة، مقابل خسائر كبيرة في دبي وقطر والكويت.

تمكنت السوق السعودية من الصعود الاثنين، بمكاسب سجلت 18 نقطة تعادل 0.28 في المائة من قيمة المؤشر الذي أنهى تداولاته عند مستوى 6595 نقطة، مع مكاسب لأسهم مؤثرة، على رأسها "سابك" و"الراجحي."

وشهدت الجلسة تداولات محدودة، لم تتجاوز 119 مليون سهم مقابل 2.8 مليار ريال، وذلك من خلال أكثر من 66 ألف صفقة، كان لأسهم "الإنماء" و"كيان السعودية" و"كيمانول" و"الأحساء للتنمية" و"اللجين" و"سابك" و"مصرف الراجحي" و"ينساب" النصيب الأكبر منها.

ومن بين 145 شركة جرى تداول أسهمها خلال الجلسة، سُجل ارتفاع 70 سهماً، على رأسها "السعودية للورق" و"البابطين" و"الشرقية" و"تهامة" و"الصقر للتأمين،" بينما تعرضت أسهم 45 شركة للتراجع، تقودها "نماء للكيماويات" و"الأحساء للتنمية" و"صدق" و"الرياض للتعمير" و"سامبا."

ومن بين القطاعات المختلفة، اقتصر التراجع على مؤشرات أربعة هي "التأمين" و"الاستثمار المتعدد" و"التطوير العقاري" و"النقل،" بينما ارتفعت سائر المؤشرات، بقيادة "المصارف" و"الصناعات البتروكيماوية."

وفي أبرز أخبار السوق، قرر مجلس إدارة الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التوصية إلى الجمعية العامة للشركة بالموافقة على صرف ستة مليارات ريال أرباحا نقدية على المساهمين عن النصف الثاني من 2010، بواقع ريالين للسهم الواحد.

وفي الكويت، أقفل مؤشر سوق الأوراق المالية على تراجع قارب 50 نقطة تعادل 0.73 في المائة من قيمته، لينهي جلسته عند مستوى 6798 نقطة، في حين تراجع المؤشر الوزني 2.7 نقطة، مغلقاً عند حاجز 474 نقطة.

وشهدت الجلسة تداول نحو 180 مليون سهم بقيمة بلغت حوالي 32 مليون دينار كويتي موزعة على 2821 صفقة نقدية، كان لأسهم "الأهلية القابضة" و"مجموعة المستثمرون القابضة" و"زين" و"المال للاستثمار" و"نور للاستثمار المالي" النصيب الأكبر منها.

وتراجعت مؤشرات ستة قطاعات من أصل ثمانية، على رأسها "البنوك" و"الاستثمار" و"الخدمات،" في حين راوح قطاعا "التأمين" و"الأغذية" مكانهما دون تعديل.

وحققت أسهم "أجوان الخليج العقارية" و"صفوان للتجارة والمقاولات" و"انجازات للتنمية العقارية" أكبر المكاسب على التوالي، بينما تعرضت أسهم "لؤلؤة الكويت العقارية" و"مجموعة عارف الاستثمارية" و"مجموعة عربي القابضة" لأقسى الخسائر.

وفي أبرز أخبار السوق، أعلنت شركة "استثمارات" أنها لم تستلم من أى جهة ما يفيد بتغيير في الشروط الواردة بالاتفاق ‏المبرم بين كل من شركة الخير الوطنية للأسهم والعقارات ومؤسسة الإمارات ‏العربية للاتصالات لشراء 46 في المائة من إجمالي أسهم (زين،) وذلك بعد التقارير التي أشارت إلى أن الإمارات لن تبتاع أكثر من 41 في المائة.

وفي الإمارات، أغلق مؤشر سوق أبوظبى للأوراق المالية على تراجع بنسبة 0.22 في المائة، ليفقد قرابة ست نقاط من رصيده، متراجعاً إلى مستوى 2716 نقطة، وسط تداولات سجلت 31 مليون سهم بقيمة 68 مليون درهم.

وجرى التداول على أسهم 25 ورقة مالية، اقتصرت المكاسب على ست منها، تتقدمها "أسمنت رأس الخيمة" و"الشارقة الإسلامي" و"بنك الخليج الأول،" بينما تراجعت أسهم 13 شركة، تتقدمها "أسمنت أم القيوين" و"سيراميك رأس الخيمة" و"جلفار."

أما في دبي، فخسرت السوق تسع نقاط تعادل 0.53 في المائة من قيمة مؤشرها الذي أنهى جلسته عند مستوى 1632 نقطة، مع تداولات هزيلة، لم تتجاوز 50 مليون سهم تبلغ قيمتها 95 مليون درهم.

وحققت أسهم "أمان" و"الإمارات دبي الوطني" و"دار التكافل" أكبر الأرباح، وتعرضت أسهم "السلام البحرين" و"تكافل الإمارات" و"أرامكس" لأقسى الخسائر على التوالي، ويعود تراجع المؤشر بشكل واضح إلى خسائر الأسهم العقارية، وعلى رأسها "إعمار،" علماً أن سهم "أرابتك" راوح مكانه.

وراوحت السوق البحرينية مكانها دون تبديل عند مستوى 1427 نقطة، بينما حقق مؤشر سوق مسقط مكاسب محدودة، لم تتجاوز 0.06 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 6684 نقطة.

وتابعت السوق القطرية عمليات جني الأرباح القاسية التي تتعرض لها في أعقاب الارتفاعات التي سجلتها بعد إعلان فوز البلاد بحق تنظيم بطولة كأس العالم، فخسر المؤشر الاثنين 102 نقطة تعادل 1.17 في المائة من قيمته، ليغلق عند مستوى 8631 نقطة.

وتراجعت السوق الأردنية بشكل طفيف، لا يتجاوز 0.1 في المائة من قيمة مؤشرها، لتنهي جلستها عند 2353 نقطة، بينما خسرت السوق الفلسطينية 0.29 في المائة من قيمة مؤشرها الذي أغلق عند 485 نقطة.

وارتفع مؤشر EGX 30 المصري بواقع 0.37 في المائة، لينهي جلسته عند مستوى 6912 نقطة، مع أرباح "البنك التجاري الدولي" و"المصرية للاتصالات" و"القلعة للاستشارات" و"الأهلي سوستيه جنرال،" رغم الخسائر التي لحقت بسهم "أوراسكوم تيليكوم."


تفاصيل...

مصر: القضاء يبقي زاهر رئيساً لاتحاد الكرة

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 17:18 (GMT+0400)
زاهر سيبقى رئيساً لاتحاد الكرة حتى نهاية الدورة الانتخابية
زاهر سيبقى رئيساً لاتحاد الكرة حتى نهاية الدورة الانتخابية

القاهرة، مصر (CNN)-- أسدلت محكمة القضاء الإداري الستار على النزاع بين كل من سمير زاهر وأسامة خليل، على رئاسة الاتحاد المصري لكرة القدم، بعدما أصدرت الاثنين حكماً برفض الطعن المقدم من الأخير، وهو ما يعني استمرار الأول في منصبه كرئيس للاتحاد حتى نهاية الدورة الحالية عام 2012.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2008، وقبل أيام من إجراء الانتخابات على رئاسة اتحاد الكرة، حيث تقدم أسامة خليل، النجم السابق بالنادي "الإسماعيلي" وأحد المرشحين للانتخابات، بطعن على صحة ترشيح زاهر، بدعوى "عدم توافر شروط الترشيح عليه"، وحصل بالفعل على حكم باستبعاده من كشوف المرشحين.

إلا أن زاهر قدم استشكالاً لوقف تنفيذ الحكم، وخاض الانتخابات التي حقق فيها فوزاً كبيراً وبفارق واسع عن منافسه، وبعد إعلان فوز زاهر وقائمته، حصل خليل على حكم آخر، في يوليو/ تموز الماضي، باستبعاد منافسه من منصبه كرئيس لاتحاد الكرة، ولكن زاهر حصل على حكم جديد يفيد ببقائه في منصبه.

وتقدم خليل بطعن إلى المحكمة الإدارية العليا، وهى أعلى جهة قضائية في القضاء الإداري، ضد الحكم الصادر لصالح زاهر، وهو الطعن الذي رفضته المحكمة في جلستها الاثنين، وجاء القرار بإجماع الآراء، ليكون الحكم "باتاً ونهائياً"، ليسدل الستار على القضية.

وبعد صدور الحكم باستمراره في منصبه، اعتبر زاهر في تصريحات لـCNN بالعربية، أن الحكم أعاد له هيبته وسمعته في الوسط الكروي بشكل خاص، والرأي العام المصري بشكل عام، ووصفه بأنه "أغلي مكافأة" حصل عليها، بعد أن عاش "فترة من القلق والتوتر"، وبعد أن وضعت سمعته وسمعة أسرته "على المحك."

وأضاف زاهر أن حكم المحكمة الإدارية العليا، أثبت لمن حاولوا التشكيك في سمعته، أنه "فوق الشبهات" بحسب قوله، وأضاف أن "الأسباب التي استند عليها الطاعن لا تنطبق عليه، خاصةً وأنه عضو حالي بمجلس الشورى، وعضو سابق بمجلس الشعب، وسبق له رئاسة الاتحاد المصري أكثر من دورة.

كما أشار رئيس اتحاد الكرة إلى أن الحكم الأخير سيعيد الهدوء إلى الاتحاد "بعد فترة من عدم الاستقرار"، و"سيزيل حالة القلق التي انتابت الاتحاد في الآونة الأخيرة"، على حد تعبيره.


تفاصيل...

سباق بناء لرسم العلامة التجارية في مدن الخليج

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 10:57 (GMT+0400)
برج خليفة أعلى مبنى في العالم
برج خليفة أعلى مبنى في العالم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تشهد مدن الخليج تبدلات جذرية في نمط العمارة، مع السعي لتصميم أبنية جديدة وأبراج تساعدها على تقديم الصورة التي ترغب بها عن نفسها، وتظهر هذه المحاولات بوضوح في مدن مثل الدوحة وأبوظبي، اللتان تحاولان استلهام تجربة إمارة دبي التي تمكنت من تحقيق إنجازات على مستوى البناء ساعدتها على تأسيس نفسها كعلامة تجارية فارقة.

وتقول المهندسة المعمارية العالمية، زها حديد: "أعتقد أنها لحظة مهمة يرغب فيها الجميع بتقديم ما يبرهن عن تقدمهم ورقيهم، وهذا حصل حتى في الغرب، فقد قامت ألمانيا بخطوات مماثلة بعد الحرب العالمية الثانية حيث جرى بناء ملاعب وقاعات عامة في كل مدينة، وهذا ما يحدث اليوم بالشرق الأوسط."

دبي سبق أن استخدمت العمارة كوسيلة للتعريف بنفسها وتأسيس علامتها التجارية، ويظهر ذلك من خلال أبنية شهيرة مثل برج العرب وبرج خليفة وجزر النخلة الذي كلف 1.5 مليار دولار واستغرق العمل فيه ست سنوات.

وللقيام بخطوة مماثلة بدأت المدن الخليجية الأخرى بطرح خطط جريئة لإعادة تصميم واجهاتها وتقديم إنجازات هندسية تساعدها على رسم صورة براقة عن نفسها.

ويشرح اريك توميش، المدير التنفيذي لشركة SOM في دبي أهمية بناء الأبراج قائلاً: "العامل الأهم في بناء الأبراج التي تتسابق لتكون الأعلى في العالم هو التكنولوجيا التي توفر لنا هذه الفرصة، وبرج خليفة هو بالتأكيد أحد الأبنية التي ترسم هوية دبي وتظهر إصرارها وعزيمتها."

من جهته، قال صائب إيغنر، مؤلف كتاب الفن في الشرق الأوسط لبرنامج "أسواق الشرق الأوسط CNN: كل المدن الكبرى في العالم، سواء أكانت نيويورك أو باريس أو طوكيو لديها هوية ثقافية خاصة، وهذا يفيدها على الجانب الاقتصادي."

ولفت إيغنر إلى أن مدن الخليج مضطرة للسير في هذا الاتجاه بهدف تعزيز مكانتها، نظراً لوجود منافسة شديدة تفرضها عواصم ومدن أخرى مثل بيروت والقاهرة وأسطنبول، ولا يمكن أن يكون الفوز إلا من نصيب المدن التي تقدم مزيجاً حضارياً جيداً.

من جانبها تحاول أبوظبي رسم صورتها الخاصة من خلال المشاريع الثقافية، مثل فرع متحف اللوفر ومتحف غوغنهايم، والتي تحاول تصاميمها المزج بين القيم الغربية والتقاليد الثقافية العربية والإسلامية، أما قطر فقد أستت بدورها أسست متحف الفن الإسلامي في الدوحة، وتصممه ينسجم مع محيطه.

ويتهم البعض الدول الخليجية بمحاولة "استيراد الحضارة" من خلال استثمار ثروتها الضخمة في جذب مشاريع ثقافية.

وفي هذا الإطار يقول جون نوفيل، المهندس المعماري المعروف، إن المشاريع في هذه المنطقة وفي مناطق أخرى من العالم أن يكون لها جذور محلية، لا أن تسقط من فوق بالمظلة.


تفاصيل...

جهاز صرف الذهب في 15 مدينة عالمية

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 15:37 (GMT+0400)
جهاز صرف الذهب الآلي
جهاز صرف الذهب الآلي

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- في مايو/أيار الماضي، كان نزلاء فندق قصر الإمارات على موعد مع أول جهاز صراف آلي للذهب، بعد أن تم وضعه في أروقة الفندق الفخم، وبعد نحو 7 شهور، ها هو صراف الذهب الآلي يدخل السوق الأمريكية، وذلك بعد أن تم وضعه في مركز تسوق "تاون سنتر" في بوكا راتون بولاية فلوريدا.

جهاز الصراف الآلي للذهب هذا، بات موجوداً الآن في 15 موقعاً في العالم، ومن بينها ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا إلى جانب ذلك الموجود في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

الجهاز قامت بتطويره شركة "إكس أورينت لوكس" الألمانية، وهي تسمح بصرف العملات الذهبية والسبائك الذهبية التي يصل وزنها إلى 8 أونصات، ويتم تحديث أسعاره مرة كل عشر دقائق، بشكل فوري عبر نظام إلكتروني مرتبط بمركز في ألمانيا.

وعن تحديد سعر الذهب أوضح الرئيس التنفيذي لشركة "أورينت لوكس"، توماس غيسلر، أن ذلك يتم عبر مركز البيانات التابع للشركة في ألمانيا، مضيفاً أن المركز يحدّث أسعار الذهب كل عشر ثوان، ولكنه لا يعدّل الأسعار في الآلة إلا لمرة واحدة كل عشر دقائق.

وقال غيسلر في بيان له: "لقد أنفق فريق التطوير في الشركة آلاف الساعات في تنفيذ فكرة تطوير جهاز الصراف الآلي الذهبي."

وكان الجهاز قد طرح في الأسواق للمرة الأولى في أواخر العام الماضي، وسط قلق متنام بشأن سلامة الاقتصاد العالمي، الذي كان يمر بأزمة طاحنة.

غير أن الجهاز أخذ يكتسب شعبية متزايدة بمرور الوقت، وبعد تفاقم أزمة الديون في منطقة اليورو، والتي أدت إلى ارتفاع أسعار الذهب بصورة كبيرة وحطمت الأرقام القياسية.

وبلغ سعر أونصة الذهب في أوائل العام الجاري 1400 دولار، بينما يصل سعرها حالياً إلى 1300 دولار.

وفي وقت سابق، قال غيسلر لـCNN، إن الآلة مصممة مع كاميرات مراقبة وأجهزة إنذار وأخرى للتعرف على جوازات السفر، مشيراً إلى أنه لا يوجد طريقة للقيام بأمور قد تلحق الضرر بالجهاز.

يشار إلى أن جهاز الصراف الآلي الذهبي في الإمارات لا يتقبل إلا الأموال النقدية بالعملة الإماراتية المحلية، أي الدرهم، ولكن الشركة المصممة لها ستقوم بإضافة خدمة البطاقات الائتمانية قريباً.

يذكر أن كل من يشتري الذهب من الآلة سيحصل على شهادة رسمية تفيد بملكيته للقطعة التي ابتاعها، وتضمن "أورينت لوكس" حق إعادة القطع المباعة خلال فترة لا تتجاوز عشرة أيام.


تفاصيل...

كيف غيَّر "آي باد" العالم في 2010؟

الاثنين، 20 كانون الأول/ديسمبر 2010، آخر تحديث 16:34 (GMT+0400)
كلب يحمل كمبيوتر.. مشهد كان مستحيلاً قبل ظهور آي باد
كلب يحمل كمبيوتر.. مشهد كان مستحيلاً قبل ظهور آي باد

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قبل أقل من عام كان هناك سؤال يشغل بال الكثيرين من المهتمين بالاختراعات الحديثة، عما إذا كان جهاز "آي باد" الجديد، الذي طرحته شركة "أبل"، قد يجد من قبل على شرائه بين مستخدمي الكمبيوتر بمختلف أنحاء العالم.

وبعد قليل من بدء ظهور آي باد في الأسواق، كانت معظم المؤشرات تفيد بأن الجهاز الجديد "لن يحقق أي نجاح" خلال 2010، ولكن مع اقتراب العام من نهايته، فقد بدا أن جهاز "أبل" الجديد قد حقق نجاحاً غير مسبوق في أسواق الإلكترونيات، حتى اللحظة، بمختلف أنحاء العالم.

وفي إطار الإقبال المتزايد على شراء هذا الجهاز، فإن التوقعات تشير إلى أن حجم مبيعاته قد يقفز إلى 13.3 مليون جهاز خلال عام، وهو رقم لم يسبقه إليه أي جهاز آخر، في ضوء نتائج أحد استطلاعات الرأي، كشف أن آي باد يحتل الصدارة في قائمة أفضل هدية يمكن الحصول عليها بمناسبة أعياد "الكريسماس."

كما أن التأثير الذي أحدثه آي باد خلال 2010 لم يتوقف فقط على تحقيق مبيعات قياسية، وإنما امتد إلى إعادة صياغة أسواق الإلكترونيات بشكل جذري، بدءاً من أجهزة الطباعة وحتى تصميم شكل صفحات الإنترنت، وهو ما يعني أن هذا الجهاز الصغير قد أحدث تغييراً في العالم بصورة لم تكن متوقعة.

ومن أبرز التغييرات التي أحدثها هذا الجهاز:

- وضع أبل في الصدارة: وهذا ليس سراً، حيث من المعروف أنه بعد قليل من ظهور آي باد مطلع العام الجاري، جاءت شركة أبل كأكبر شركة في قطاع الإلكترونيات، في مايو/ أيار الماضي.

وكانت "أبل" تبدو وكأنها ستظل تسير خلف "مايكروسوفت" إلى الأبد، إلا أنها استطاعت، بفضل هذا الجهاز، أن تتخطى الشركة، التي تتخذ من مدينة "ريدموند" بولاية واشنطن، مقراً لها.

- إحداث ثورة في عالم أجهزة الكمبيوتر اللوحية: حيث ظل هذا العالم ساكناً لفترة طويلة، وبدأت الشركات المنافسة صراعاً فيما بينها للدخول إلى هذا العالم، وهو ما أسفر عن ظهور جهاز "سامسونغ غالاكسي"، الذي يبدو قريباً من الجهاز الذي تنتجه آبل.

- ثورة في عالم النشر: حيث أصبح بإمكان مستخدميه الاطلاع على مختلف الصحف والمجلات من مختلف أنحاء العالم، وهو ما يفرض تحديات جديدة على هذا القطاع، الذي أصبح لزاماً عليه أن يعيد بناء نفسه ليتمكن من مواجهة تلك التحديات.

- إعادة تصميم صفحات الويب: حيث فرض الجهاز الجديد على العديد من مصممي الصفحات الإلكترونية إلى إعادة تصميم صفحاتهم بما يتناسب مع طبيعته كجهاز لوحي.


تفاصيل...

«جمال».. يفضّل لقب «الأستاذ» على «الشيخ»



٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

جمال البنا هو نجل أحمد البنا ١٨٨١-١٩٥٩، صاحب ومصنف أعظم موسوعة فى الحديث «مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيبانى»، الذى طبعه على نفقته الخاصة فى ٢٤ جزءاً، هذا العمل الذى عجز عنه العلامة الشهير ابن كثير، صاحب أشهر التفاسير القرآنية، الذى قال قولته الشهيرة المعروفة حتى اليوم عندما عجز عن إكمال هذا المشروع: (مازلت أنظر فيه والسراج ينونص حتى كف بصرى).

أما أخوه فهو حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، التى صارت فى أقل من عشرين عاما من حياة مؤسسها تنظيما عالميا شغل عقول وأذهان الباحثين فى الشرق والغرب على السواء، وعاش جمال البنا إلى جوار شقيقه سنوات طوال، حتى اغتياله فى فبراير ١٩٤٩.

وأهمية جمال البنا - الذى يفضل لقب الأستاذ على الشيخ فهو يكره الكهنوت ولا يعترف بالسلطة الدينية - ليس لكونه شقيق مؤسس جماعة الإخوان، أو ابن الشيخ أحمد البنا، فالأستاذ متعدد المواهب والقدرات، وهو مجدد مجتهد ومخلص، لم يسع لشهرة ولا لكسب المال، فهو أديب صاحب خيال خصب، وموسوعىّ الثقافة، يحدثك فى الأدب كما لو أنه من دارسيه، وفى السياسة والاجتماع وعلم النفس.. درس الحركة النقابية والعمالية فى العالم وأعجب بالحركة النسائية التى يطلق عليها «الفنزم»، ودرس الاشتراكية وأصدر كتابًا يُعد من أفضل كتبه، باسم «ظهور وسقوط جمهورية فايمار»، ودخل المعتقل عام ١٩٤٨، بتهمة أنه شقيق حسن البنا، بالرغم من أنه لم ينتم يوما لجماعة الإخوان ولم يكن من أعضائها.

ولا يفوته أن يتابع ويطلع على عيون الأدب والثقافة الأوروبية المعاصرة، ولِمَ لا؟ وهو الصغير الذى تفتحت عيناه على كتب التراث بأشكاله المختلفة وإلى جوارها مجلات كاللطائف المصورة والروايات العاطفية المسلسلة التى كانت تنشر على صفحات الجرائد، والتى اعتاد والده جمعها ووضعها فى مجلدات خاصة وحفظها فى مكتبته.

لكن «جمال» بعكس الإمام حسن البنا لا يتمتع بكاريزما ولا بملامح الداعية المؤثر فى جماهيره، ولا هو حريص عليها، فهو يقول: «إنه كاتب ومن أراد أن يعرفه فعليه أن يقرأ كتبه». وجمال البنا يعيش وحيدا منذ أن رحلت زوجته عن الحياة عام ١٩٨٧ التى لم ينجب منها أولادا، وزادت وحدته بعد رحيل أخته فوزية التى كانت من المقربين إلى قلبه، والتى تبرعت بثروتها التى حققتها من عملها فى تعليم البنات فى السعودية طوال ٤٠ عامًا، إلا أن الفراغ الذى تركه الإمام حسن البنا «عميد العائلة» لم يملأه أحد، كما يقول الأستاذ.

وحوّل الأستاذ شقته إلى مكتبة تحمل اسم المؤسسة التى بناها وشقيقته فوزية هى «دار الفكر الإسلامى» وتضم المكتبة قرابة ١٥ ألف كتاب عربى ٣٠٠٠ باللغة الإنجليزية، وتضم مؤلفات وأعمال والد الأستاذ وشقيقه الشاعر والمسرحى عبدالرحمن البنا، إذن المكتبة تضم الكثير من تراث وثروة آل البنا، وقد زودت بقاعة اطلاع وآلة تصوير ووحدة كمبيوتر يرتادها طلاب العلم، يطالعون فيها بحرية، ويستعيرون منها ما يشاءون.. كل ذلك وغيره من خدمات دون مقابل، ووضع فيها ما يزيد على ١٠٠ كتاب من تأليفه، فضلاً عن١٠ ترجمها من الإنجليزية.

وصدر كتاب عن نشأة وحياة جمال البنا ونشاطه العلمى والفكرى باللغة الفرنسية أعدته الباحثة منى عبدالله، المحاضرة بالمركز الثقافى الفرنسى بالقاهرة.


تفاصيل...

فى عيد ميلاده الـ«٩٠» يروى لـ«المصري اليوم» رحلته مع الدين والسياسة (١-٢) .. جمال البنا: رفضت الانضمام لـ«الإخوان المسلمين» لأننى كنت أرى نفسى علمانيا



حوار عماد سيد أحمد ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

جمال البنا

عرفت المفكر الإسلامى جمال البنا قبل نحو ١٠ سنوات مضت ومازلت أتردد على مكتبه فى بيته، ولم أعرف إنسانا أكثر منه بساطة ولا عزيمة ولا تقشفاً، وفى عامه التسعين أنتهز هذه الفرصة لأقدمه كإنسان ومفكر تعمد البعض أن يحيطه بغبار كثيف حتى يمنع الناس من رؤية حقيقته كما هى دون تزييف أو تشويه أو مبالغة أو تهويل، واعتاد هؤلاء أن يشيعوا أنه خطر على الأمة، وهذا ليس صحيحا، فجمال البنا يؤمن بالإنسان كقيمة فى ذاته، ويعلى من شأن العقل والتفكير ويقدس حرية الفكر، ولا يسمح بأى قيد عليها كائناً ما كان، وله دراسة مهمة فى ذلك «الإسلام والعقلانية»، وبالرغم من اعتلاله وضعفه البدنى فإنه لم يتوان فى يوم من الأيام عن أداء رسالته ودوره، شأنه فى ذلك شأن أبيه وأخيه.

ورغم أن جمال البنا بلغ التسعين، فإن كتاباته الأخيرة تتميز بدرجة عالية من الحماسة، وكأن الأيام والسنين لم تزده إلا قوة، فهو حقاً مثل اللهب تحت الرماد. فى الجزء الأول من هذا الحوار، يتذكر جمال البنا رحلته، منذ البداية وحتى اليوم، البيئة التى نشأ فيها، وتأثره بوالده وشقيقه حسن البنا، مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، ولماذا لم ينضم للجماعة، وعلاقته بالثورة وزعمائها، وهذه هى التفاصيل.

■ ماذا عن البدايات الأولى والبيئة التى نشأت بها؟

ـ النشأة كانت فى أسرة إسلامية اتسم أكبر شخصين فيها بالهمة العالية والإرادة القوية، وقامت هاتان الصفتان بما تقوم به الثروة والجاه، أو الشهادات فى الأسر الأخرى، ولهذا كانت الأسرة عصامية، فالوالد الشيخ أحمد عبدالرحمن البنا كان الابن الأصغر فى أسرة من الفلاحين الذين يكدحون فى الأرض فى قرية شمشيرة، وكان أبوه وأخوه الأكبر يستصلحان الأرض البور، ولكنه أعفى من ذلك لأن أمه أرادت له أن يحفظ القرآن الكريم ويكون من العلماء وتجاوب ذلك مع رغبة كامنة فيه، فذهب إلى الكتاب ثم ذهب إلى جامع إبراهيم القائد فى الإسكندرية، حيث كانت تعقد دراسات دينية قبل ظهور المعاهد الأزهرية، فألم بمفاتيح المعرفة الإسلامية،

ولكى يكون له مورد عيش تعلم صناعة إصلاح الساعات، وعندما بلغ العشرين أعفى من «الجهادية» بعد امتحانه فى حفظ القرآن الكريم، وتزوج من ابنة «تاجر مواشى» فى قريته وأخذها إلى المحمودية، حيث استقر وافتتح دكاناً على النيل وبنى بيتاً صغيرًا داخل البلد، التى كانت أقرب إلى البندر وتعرف عليه رجال المحمودية واختاروه مأذوناً شرعيًا وإمامًا للمسجد، وكان يتبادل مع العلماء منهم الأحاديث، عندما وقع على مسند الإمام أحمد بن حنبل الشيبانى، وهو أكبر موسوعة فى الحديث، وفيه قرابة ثلاثين ألف حديث، ولكنها مرتبة حسب «المسانيد» وليس حسب المواضيع وكانت هناك الأحاديث المروية عن أبى هريرة، فمثلاً نجد حديثاً عن صلاة الفجر وبعده مباشرة حديثاً عن غزوة أحد وبعده حديثاً عن الزكاة، ولهذا كان هذا الكتاب الثمين معطلاً عن الاستفادة منه كمرجع فقه،

وكان يجب لجعله مرجعًا مفيدًا إعادة تصنيف ثلاثين ألف حديث واستخراج كل أحاديث الصلاة وكذلك أحاديث الزكاة، إلخ، وهى مهمة عجز عنها أئمة الإسلام من القرن الثالث ومن ضمنهم ابن كثير، عندما وضعه الإمام أحمد، حتى القرن الثالث عشر الهجرى عندما تصدى الشيخ أحمد لهذه المهمة، وكان كل شىء يحول بينه وبين ذلك، فهو يعمل فى المحمودية البعيدة عن القاهرة، وليس من علماء الأزهر، بل لعله لم يطأ الأزهر بقدمه، فضلا عن أنه رجل فقير يعمل ليعيش من عمل يده، ولكن الهمة العالية والإرادة القوية غلبتا كل هذا، فأمضى الشيخ ٣٥ سنة كاملة منقطعًا لهذا العمل حتى أتم التصنيف طبقاً لأبواب الفقه ثم وضع شرحًا فى مثل حجم الكتاب فيه تخريج كل حديث وسنده وغريبه، إلخ، وكلما انتهى من باب أجمل أحكامه فى المذاهب الأربعة وغيرها، والأغرب من هذا أنه طبعه على حسابه، وهو الرجل الفقير، ٢٢ جزءًا من ٢٤ هى كل أجزاء الكتاب.. هذا مثل عن همة هذا الرجل الذى لم يظفر بالشهرة أو التقدير حتى الآن.

والشخصية الثانية فى هذه الأسرة هى الابن الأكبر الشيخ حسن البنا الذى شب فى المحمودية ودخل معهد المعلمين فى دمنهور، وكان يخرج المدرسين للمدارس الابتدائية، ثم التحق بدار العلوم عندما انتقلت الأسرة إلى القاهرة فى ١٩٢٤، وتخرج فيها عام ١٩٢٦ وكان ترتيبه الأول وعُين مدرسًا بمدرسة الإسماعيلية الابتدائية، وخلال دراسته كان مهمومًا بالدعوة الإسلامية وما انتهى إليه حال العلماء من استكانة وسلبية، وحاول بكل قوة أن يدفع مجموعة منها للعمل، وفتح تعيينه فى الإسماعيلية مجالاً جديدًا عندما اعتمد على نفسه فى تكوين نواة تنهض بالدعوة الإسلامية هى الإخوان المسلمين التى تكونت فى ١٩٢٨ من ستة من عمال فى شركة قناة السويس، وظهرت الهمة العالية والإرادة القوية فيه، كما ظهرتا فى أبيه من قبل، فقد كان بحكم الدراسة معلمًا فى مدرسة ابتدائية فى إحدى مدن القناة، ورغم أن مصر كان بها عشرات الألوف من المدرسين فى القاهرة أو الإسكندرية أو غيرهما، فإنه وحـده الذى استطاع أن يُكوِّن الهيئـة التى أصبحت «الهيئة القياسية» للدعوة الإسلامية.

بين هذين الرجلين نشأت، وكانت علاقتى بهما أوثق من بقية إخوتى لأنى لم أكن مشغولاً بوظيفة أو أسرة، فقضيت وقتى معهما.

■ إلى أى مدى تأثرت بالوالد والأستاذ حسن البنا؟

ـ مع أن علاقتى بالوالد والشقيق كانت وثيقة، فإن اهتماماتى الأولى لم تكن بالدرجة الأولى إسلامية، لأن تأثرى العميق بهما كان فى المعنى الرسالى لهما لأسباب عديدة، منها ضعف صحتى فى الطفولة، فقد كنت نحيفاً واهناً ضاويًا، ولأن طفولتى كانت فى أزقة القاهرة الضيقة، على نقيض نشأة الإمام البنا التى كانت فى المحمودية يلعب ويرتع حيث النجيل الأخضر والسماء الصافية والشمس المشرقة والنيل الواسع كالبحر لقربه من المصب، ولهذا كانت صحته حسنة ولم يشتك من مرض أو ضعف ولم يلبس نظارة، أما أنا فما كانت أزقة القاهرة ولا صحتى تسمح بأن ألعب وأرتع، وبدأت ألبس نظارة فى المدرسة الابتدائية، ولعلك تعجب إذا قلت إنى لم أركب فى حياتى عجلة «بسكليتة» ولا أستطيع أن أركبها حتى الآن،

وكانت القراءة هى هوايتى منذ التاسعة حتى التسعين، وكنت أقرأ أولاً فى بعض الصحف مثل «اللطائف المصورة» وغيرها وكانت موجودة فى مكتب الشيخ الوالد، وكان الشيخ يأخذنى وأنا طفل صغير إلى مكتبه ويتركنى فى حجرة داخلية بها الكتب والروايات، ويعكف هو على تصنيف المسند، ثم جاء دور «روايات الجيب» وهى ترجمة لروايات كبار كتاب العالم وبعدها كتب الأدب الشعبى مثل «ذات الهمة»، و«سيف بن ذى يزن»، ثم الأدب العربى، وكانت بالمنزل نسختان من «الأغانى» واحدة للأستاذ البنا، وأخرى للشقيق عبدالرحمن، وأخيرًا التاريخ الأوروبى القديم أى اليونانى، ثم الإمبراطورية الرومانية ثم الحضارة الأوروبية الحديثة وكبار كتابها وعلمائها وفنانيها، لهذا لم تكن اهتماماتى الأولى إسلامية بوجه خاص وخلال هذه السياحة الطويلة فى الفكر الأوروبى استرعت اهتمامى الحركة العمالية والحركة النسائية وهما الفئتان المهمشتان اللتان استطاعتا النهوض بجهودهما.

■ لماذا لم تنضم للإخوان المسلمين فى حياة الأستاذ حسن البنا؟

ـ لأن اهتماماتى الفكرية والثقافية كانت أوروبية حديثة و»علمانية« كما يقولون، وأدت بى إلى نوع من العزوف عن الإخوان، وكانت لى تحفظات على فكرهم بالنسبة للمرأة أو حرية الفكر أو الفنون والآداب، وبحكم علاقتى الوثيقة مع الشقيق الأكبر فقد كنت فى بعض المناسبات أذكرها له، وكان يصغى إليها ولا يجيب.

■ لماذا لم يكن يجيب؟

ـ لأنه يعرفنى ويعرف أنى أيضًا »بنا«، ولى اعتداد بنفسى واستقلال فكرى، فلا فائدة من أن يتحدث معى، ولا أستبعد أنه لم يكن يستنكرها، لكنه لم يتقبلها مع هذا.

■ كيف لا يستنكرها ولا يتقبلها فى الوقت نفسه؟

ـ لم يكن يستنكرها لأنها لم تكن تمثل خروجًا على الإسلام، بل تمثل مرحلة متقدمة فى فهم الإسلام، وكان الأستاذ البنا مطلعًا على الفكر الأوروبى وقارئاً لمعظم الكتب المترجمة، فضلاً عن ذكائه، ولكنه لم يكن يتقبلها لأنه زعيم جماهير ومستوى الجماهير أقل من مستوى القائد، وبقدر ما يقودها فإنها تمسكه عن المضى إلى ما هو فوق مستواها، كما كان الأستاذ البنا يؤمن بالعمل المرحلى، أى الانتقال من مرحلة أولى إلى مرحلة ثانية، ومن أجل هذا لم أنضم إلى الإخوان، ولم يطلب منى الأستاذ البنا الانضمام.

■ هل ترى الجماعة اليوم ملتزمة بخط الإمام البنا؟

ـ كلا.. ولكن هناك أسبابا موضوعية لذلك، فالإخوان جزء من مصر وكانت مصر أيام حسن البنا هى مصر الليبرالية، وخط البنا يتفق مع الليبرالية الرسمية إلى حد ما، وقد ارتضى دستور ١٩٢٣ واقترح أن تكون الانتخابات بالقائمة، ولم يكن معروفاً هوس النساء بالحجاب ولا الرجال بتربية اللحية، أما الإخوان الآن فبعد أكثر من خمسين سنة من الحكم العسكرى الذى قضى قضاءً مبرمًا على الليبرالية أصبحوا قطعة من مصر العسكرية، فضلاً عن عوامل دولية أخرى كحرب رمضان التى رفعت سعر برميل البترول من ٣ دولارات إلى أربعين دولارًا وجعلت السعودية دولة غنية، فكونت رابطة العالم الإسلامى التى كانت تقوم ببناء المساجد وإرسال الأئمة والكتب للأقليات الإسلامية فى الدول الأوروبية وللدول الإسلامية الفقيرة، ومن ثم بدأ صعود المذهب الوهابى، ثم جاءت هجرات عشرات الألوف من المهنيين والعمال المصريين أيام السادات إلى السعودية والخليج، حيث أمضوا سنوات طويلة حققوا فيها ثروة ثم عادوا حاملين تقاليد هذه البلاد، أضف إلى هذا كله أن الصراع المرير بين الإخوان وعبدالناصر والاعتقالات الوبيلة والتعذيب الوحشى.. هذا المناخ سمح بظهور فكر سيد قطب.

■ أسرة حسن البنا دفعت ثمناً باهظاً بسبب ودون سبب.. وقد جرى اعتقالك وأتصور أنه كانت لك تجربة مهمة فى السجن، فما التهم التى وجهت إليك؟

ـ اعتقلت يوم ٨ ديسمبر سنة ١٩٤٨، أى يوم الحل الأول للإخوان المسلمين، مع أعضاء مكتب الإرشاد مع أنى لم أكن من الإخوان أصلاً، وكان البوليس السياسى يعرف هذا، ولا أدرى حتى الآن سبب اعتقالى، لكن كان لى نشاط سياسى، فقد كونت فى ١٩٤٦ حزب العمل الوطنى الاجتماعى الذى دخل خلافاً مع السلطة فى إحدى المناسبات. واعتقلونا فى الهايكستب ووجد أعضاء مكتب الإرشاد أن جمال البنا وسطهم، كما وجد جمال البنا أنه وسط المكتب وتقبل الجميع هذا الوضع خاصة أن الشقيق عبدالرحمن كان معنا باعتباره أحد أعضاء مكتب الإرشاد، كان لكل معتقل سرير و٤ بطاطين، وكان هناك متعهد يأتى كل صباح ليعرف ماذا نريد فى الغداء، كما كان يقدم الشاى والجبن والبيض فى الإفطار، ولم يكن هناك أى نوع من الإهانة، وبعد فترة، خاصة بعد اغتيال النقراشى، زاد العدد فنقلونا إلى «الطور» وشغلنا الأماكن التى كان الحجاج عند العودة يشغلونها لمدة ٣ أيام قبل أن يعودوا بعد التأكد من سلامتهم من الأمراض وكانوا يقولون عنها «كرانتينا»، وبالطبع هبط المستوى فلم تكن هناك أسرّة ومراتب ولكن ٣ ألواح خشبية تقوم على قواعد حديدية ويعطى كل واحد بطانية، واختفى المتعهد، ولكن لم تكن هناك إهانات لا مادية ولا أدبية، بل كنا أحرارا فى الخروج من المعتقل والجلوس فى قهوتين بالبلد والعودة عند الغروب، وهذه الحرية تعود إلى أنه ليس هناك احتمال للهرب فى الصحراء، ثم نقلونا إلى عيون موسى وكان المبنى له شبابيك ثلاثية واحد سلك وواحد زجاج وثالث خشبى، وعيون موسى الآن منتجع «أرستقراطى» مشهور، وفى عيون موسى جاء «هنرى كورييل» وكان لى معـه لقــاء طويل. وفى معتقل الطور كان هناك بضعة ألوف من الإخوان ومعهم بضع مئات من الشيوعيين واليساريين، وبضع عشرات من اليهود، ومن العجيب أن اليهود كانوا مدللين ويعاملون معاملة خاصة. لكن المعتقل لم يؤثر على لأنه لم يكن هناك انتهاك للحقوق أو إهانات، بل فقط شظف فى العيش، وقد خصص لنا نحن الإخوان فى الطور حجرة صغيرة عند مدخل الحزاء حيث كنا ثلاثة الشقيق محمد والشقيق عبدالباسط وأنا، ولم نكن ملزمين بالالتزامات الإخوانية من مجاهدات وصلوات. ولعلك تدهش إذا قلت لك إننى فى الطور كنت أحلق ذقنى يوميًا، وأرتدى قميصاً وبنطلوناً وكان البعض ممن يزورون المعتقل يظنوننى من الإدارة، لأن الإخوان كانوا يطلقون لحاهم ويصنعون من البطاطين عباءات سابغة. وكنا فى بعض الحالات نشترى كل السمك من صيادى الطور، ويوقد الإخوان نارًا عظيمة يضعون فوقها «طشت» نحاسى كبير فيه الزيت، ويقف عدد منهم يقومون بعملية «القلى». وكنت أحفظ المتنبى، كما كان لدى بعض الإخوة من الأساتذة الجامعيين بعض الكتب إنجليزية أو عربية، وكان من الكتب العربية واحد كبير بعنوان «آثرت الحرية» لمهندس سوفييتى يدعى كرافشنكى أرسل إلى أمريكا ليشرف على ما تقدمه أمريكا من عتاد للاتحاد السوفييتى، فانتهز الفرصة واختفى ووضع هذا الكتاب (أكثر من ٧٠٠ صفحة) يوضح فيه الجرائم الستالينية، كما كانت هناك رواية إنجليزية للكاتب الإنجليزى هاردى هى «تسى سليلة دربرفيلد» كنت قرأت ترجمتها العربية، فأعدت قراءتها بالإنجليزية، وفكر الإخوان فى معتقل الطور فى تكوين جامعة، ورشحت عبدالملك عودة الذى تخرج فى الجامعة الأمريكية واختلط بالإخوان المسلمين كأحد أساتذتها، ولكن المسؤولين عن فكرة الجامعة رفضوا بقوة، فلما أخبرته قال: »Excommunication from the kingdom of Allah«.

■ عندما قامت الثورة كنت من أوائل من كتب عنها.. فلماذا هاجمتها منذ اليوم الأول؟

ـ عندما اندلعت حركة ٢٣ يوليو عكفت للفور على كتابة كتاب عنها بعنوان «ترشيد النهضة.. دراسة توجيهية للانقلاب العسكرى ونظرة عبر المستقبل المصرى» وأهديته بقولى: «إلى الأبطال محمد نجيب وزملائه لكى يظلوا أبطالاً وحتى لا يكون الفجر الكاذب»، وكان الفصل الأول عن «تقييم حركة ٢٣ يوليو وهل هى ثورة أم انقلاب؟» وأكدت أنها انقلاب وليست ثورة لأن الثورة تقوم على نظرة شاملة تستهدف تجديدًا جذريًا وتشترك فيها الجماهير، ولم يكن فى جمعية الضباط الأحرار شىء من ذلك، وكان الفصل الثانى عن البحث عن نظرية، قلت فيه إذا كانت الضرورات قد جعلت الجيش يقوم بانقلابه، فهل يمكن تحويل الانقلاب بطريقة ما إلى ثورة؟ من الناحية الأصولية يفترض أن هذا لا يمكن، مع هذا فأمام الوضع القائم قلنا يمكن هذا، لو دفعنا الانقلاب ليكون ثورة وأول خطوة هى البحث عن عقيدة، والفصل الثالث عن «حزب من نوع جديد»، وهذا الحزب هو الذى سيحمل الدعوة للجماهير، ومع أن الحركة كانت انقلابًا إلا أنها ظفرت بتأييد الشعب الذى كان يضيق بالملك الفاسد والأحزاب الانتهازية فيمكن لو أن قادة الحركة أعلنوا عن حزب جديد لهم لكسبوا الأغلبية الكاسحة، (ولاحظ أن الأيام الأولى كانت ربيعًا مع الإخوان)، وعن طريق الأغلبية يمكن تحقيق الإصلاحات الجذرية دون اللواذ بصور من العنف أو حل الدستور.

والمهم إنى كنت أكتب بسرعة ويسر حتى وصلت إلى صفحة ٨٠، وكنت أعطى المطبعة كل ملزمة أكتبها، ولم أكن أعلم أن المطبعة ترسل نسخة إلى الرقابة، وهكذا فعندما مررت على المطبعة وجدت «بوكس» وضابطاً وعدداً من الجنود، اتضح أنهم قرأوا الكتاب وقرروا مصادرته بمجرد قراءة الفصل الأول، وهكذا أخذوا الأوراق حتى قبل أن «توضب» فى ملازم، وأخذوا علىَّ تعهدًا بعدم الطبع، وعندما سألتهم، قالوا لى يمكن أن تذهب إلى البكباشى أنور السادات الذى يشرف على الرقابة.

من ناحية أخرى فإن الحركة ألقت القبض على قتلة الإمام حسن البنا، وكانوا معروفين وشددت عليهم القبضة حتى بدأوا فى الاعتراف بينما انتحر أحدهم، ورأينا أن من الحق أن نذهب لنشكر محمد نجيب وعبدالناصر، فجمعنا الوالد، رحمه الله، وذهبنا فقابلنا محمد نجيب، وهو الرجل الذى أحبه شعب مصر من النظرة الأولى، رجل مهذب صريح صادق، وبعد ذلك قابلنا عبدالناصر وهو شخص مختلف كل الاختلاف، وعندما قدمنى الوالد إليه فاجأنى بقوله: «أنت شيوعى»، واستغربت ونفيت هذا، بل إنى أصدرت كتابًا ناقدًا للماركسية، فقال «أمال إيه الكلام اللى إنت كتبته»، وتذكرت إنى أستشهد بإحدى كلمات ماركس عن أن الثورات هى قاطرات التاريخ، وعرفت أنه قرأ الفصل الأول من الكتاب.

ولم تكن الحركة تلقى القبض إلا على رجال العهد القديم من وزراء وباشوات.. إلخ، كما كانت العلاقة وقتئذ ما بين الإخوان والضباط وثيقة، لذلك لم يتخذ إجراء معى.

■ وهل قابلت السادات؟

ـ لم أقابل السادات، ولكنى قابلت عبدالحكيم عامر مقابلة خاصة طويلة سببها أننا أسسنا «الجمعية المصرية لرعاية المسجونين وأسرهم»، وكانت وزارة الدفاع مسؤولة عن السجون، فذهب وفد من الجمعية ضم السيدة بهيجة البكرى والسيدة زينب عزت وأنا، وأحببنا شخصيته فهو صريح ومتفتح وطبيعى مثل محمد نجيب، وكانت السيدة بهيجة من المدخنات بشراهة كما كان هو، وهكذا تحت سحابة من الدخان تحدثنا، وقد رحب الرجل بفكرتنا وأرسل خطابًا يعبر عن هذا التقدير طبعناه وساعدنا فى فتح الأبواب أمامنا.

ولم يقدر لكتاب «ترشيد النهضة» أن يرى النور، ومن حسن الحظ إنى أخذت من المطبعة نسخة من الملازم.


تفاصيل...

توريد ٧٠ ألف طن من السكر شهرياً بالأمر المباشر.. و«السلع التموينية» تسعى لرفع احتياطى القمح إلى ٦ أشهر



كتب هشام يس ويسرى الهوارى وأميرة صالح ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

أكدت وزارة التضامن الاجتماعى أن احتياطى السكر التموينى يغطى استهلاك ٣ أشهر مقبلة على الأقل، وأن توفيره يتم بالأمر المباشر عبر شركة السكر والصناعات التكاملية، التى تقوم بتوريد نحو ٧٠ ألف طن شهرياً هى جملة استهلاك حاملى البطاقات، فيما تحاول هيئة السلع التموينية رفع الاحتياطى الاستراتيجى من القمح إلى ٦ أشهر من خلال مناقصات دورية تجريها أسبوعيًّا.

يأتى ذلك فى الوقت الذى كشف فيه مصدر مسؤول أن الحكومة تعكف حاليا على إجراء عدد من الدراسات الخاصة بالاستهلاك ومتوسطات الدخول لتحديد «خط للفقر»، لافتا إلى أن هذا الخط سيكون مرتبطاً بجميع الخدمات التى تقدمها مختلف الهيئات والوزارات، على أن يتم إخطار تلك الجهات بأسماء محدودى الدخل الذين يستحقون الدعم والخدمات.

وعلى صعيد توفير السكر، أشار مصدر فى وزارة التضامن إلى أن صرف جميع السلع التموينية على البطاقات سيتم بشكل منتظم فى معظم مديريات التموين بالمحافظات، بما فيها الأرز والشاى.

فيما كشف مسؤول حكومى أن هيئة السلع التموينية تكثف من مناقصات شراء القمح بهدف زيادة المخزون الاستراتيجى منه، فى ظل وجود مؤشرات عالمية باحتمال نقص المعروض خلال الفترة من مارس وحتى يونيو المقبل.

وقال المسؤول، فى تصريح لـ«المصرى اليوم»، إن الهيئة تقوم حاليا بعقد مناقصة أسبوعيا للتعاقد على القمح لمواجهة أى مشكلة فى نقص الإمدادات من القمح المستورد، بينما كان السائد مسبقا عقد من ٢ إلى ٣ مناقصات شهريا، مؤكدا أن الهيئة تستهدف زيادة حجم المخزون إلى ٦ أشهر برغم الظروف المناخية السيئة التى ساهمت فى خفض المعروض العالمى.

من جانبه، أكد المستشار هشام رجب مستشار وزير التجارة والصناعة، أن تعرض الأرجنتين لأزمة مؤخرًا لا يعنى وجود مشكلة فى توريد الكميات المتعاقد عليها مع مصر، مشيرا إلى أن الشركات قامت بتوريد شحنتين من السوق الأرجنتينية وتتبقى شحنة واحدة بحجم ٦٠ ألف طن سيتم توريدها فى فبراير المقبل.


تفاصيل...

«البشير» يتعهد بدستور «إسلامى» إذا انفصل الجنوب ويرد على منتقدى جلد امرأة: «عودوا للإسلام»



كتب خليفة جاب الله وجمعة حمدالله، ووكالات ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

عمر البشير

أعلن الرئيس السودانى عمر حسن البشير، أمس، أن الشريعة الإسلامية ستصبح «المصدر الرئيسى» للدستور السودانى فى حال «انفصال» الجنوب، إثر الاستفتاء المقرر فى ٩ يناير المقبل على مصير جنوب السودان. فيما انتقدت الجامعة العربية استبعادها من «الآلية الدولية» بالسوادن.

وقال الرئيس السودانى، فى كلمة ألقاها فى مدينة القضارف شرق السودان: «إذا اختار الجنوب الانفصال سيعدّل دستور السودان، وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقى وثقافى، وسيكون الإسلام والشريعة هما المصدر الرئيسى للتشريع»، وأكد أيضاً أن «اللغة الرسمية للدولة ستكون العربية، والدين الرسمى سيكون الإسلام».

ودافع البشير- من جهة أخرى - خلال كلمته، عن رجال شرطة أظهرهم تسجيل على موقع «يوتيوب» على الإنترنت وهم يجلدون شابة. قائلاً: «فى هذه الأيام البعض يتحدث عن الفتاة التى جُلدت وفق حد من حدود الله، والذين يقولون إنهم خجلوا من هذا عليهم أن يغتسلوا ويصلوا ركعتين ويعودوا للإسلام»، مؤكدا أن «الحدود فى الشريعة الإسلامية تأمر بالجلد والقطع والقتل، ولن نجامل فى حدود الله والشريعة الإسلامية».

فى سياق متصل، انتقدت الجامعة العربية استبعادها من الآلية الدولية التى تتابع العملية السياسية فى السودان، وطالبت بأن يكون لها دور فيها. وقال السفير سمير حسنى مدير إدارة أفريقيا فى الجامعة العربية: «نطالب بأن تكون الجامعة العربية موجودة ضمن الآلية التى تقود العملية السياسية فى السودان، والمكونة من الاتحاد الأفريقى والأمم المتحدة».

وأضاف حسنى، فى كلمته خلال الاجتماع التشاورى بين مجلس السلم والأمن العربى ومجلس السلم والأمن الأفريقى بالجامعة أمس: «من غير المنطقى أن يتم استبعاد الجامعة العربية من هذه العملية، خاصة فيما يتعلق بالأزمة فى دارفور»، مذكـّرا بأن «الجامعة قامت وتقوم بجهود كبيرة جدا لإنهاء هذه الأزمة».

من جانبه، أكد وزير الخارجية أحمد أبوالغيط أهمية إجراء استفتاء حق تقرير المصير لجنوب السودان «فى جو من السلام والشفافية والمصداقية، وبما يعكس إرادة جنوب السودان فى البقاء فى إطار السودان الموحد أو الانفصال السلمى».


تفاصيل...

«الزند»: الإشراف القضائى الكامل على الانتخابات يضمن نزاهتها



كتب رجب رمضان ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

الزند

قال المستشار أحمد الزند، رئيس نادى قضاة مصر، إن الإشراف القضائى الكامل على الانتخابات يضمن نزاهتها، لأن تعيين قاض لكل صندوق يجعل الأمور أفضل حالاً من الوضع الحالى الذى وصفه بـ«الإشراف المنقوص». وأضاف الزند، فى تصريحات صحفية على هامش افتتاح نادى القضاة فى الإسكندرية أمس: «لو كُلّفنا بالإشراف على الانتخابات الرئاسية المقبلة سنفعل، لكننا لن ننتزع اختصاصاً لا يقره الدستور والقانون لأننا إذا نزلنا الشارع وأشرفنا عليها دون تكليف، سنُتهم بتجاوز حدودنا واختصاصاتنا ونحن فى النهاية نعمل فى حدود معينة شأن باقى السلطات».

وتابع: «لا أجزم بأن الانتخابات البرلمانية الأخيرة أجريت بنزاهة وشفافية مطلقة، أو تم تزويرها لأن هذا الحكم يحتاج إلى دليلا، نافياً اتهام القضاة بأنهم منحازون للحزب الوطنى على حساب الأحزاب الأخرى، معتبراً أن القضاء فى مصر مستقل، وقال: «لو كان غير ذلك لما تهافت عليه الكويتيون والقطريون والعمانيون، ويرجع ذلك إلى نزاهة وحيادية وتجرد القضاة، لكن هذا لا يمنع وجود استثناء على الإطلاق، والامتناع عن تنفيذ أحكام القضاء يشعرنا بالضيق، لأننا فى النهاية بشر».

وقال الزند، رداً على سؤال حول توتر العلاقة بين النادى، والمستشار ممدوح مرعى، وزير العدل، إن الوزير لا يؤمن بأندية القضاة، ولا يؤمن بمساعدتها ومساندتها، لافتاً إلى أن هذا الأمر ليس سبباً فى قطع الصلة معه، خاصة أن هناك مصالح مشتركة بين الطرفين، وأضاف: «عندما طلبنا منه إلغاء التعاقد مع المعامل المملوكة للدكتورة مؤمنة كامل بعد واقعة الإساءة إلى المستشار وليد الشافعى وافق على الفور خلال ساعات، وعلاقتنا به لم تكن متوترة، وليست كذلك، لكننا لم نوجه إليه الدعوة لزيارتنا، ولم يطلب هو، وإذا ثبت أن النادى طلب منه زيارته ورفض سأستقيل فوراً أنا وزملائى فى المجلس، وأعلنها أمام الرأى العام، فلا الوزير طلب، ولا نحن دعوناه، ولا هنأنا ولا نحن أيضاً». وتوعد الزند بمقاضاة الحكومة بسبب قانون منع تعيين أبناء المستشارين من الحاصلين على تقدير مقبول فى النيابة الذى صدر عام ٢٠٠٧، ووصفه بأنه قانون معيب.


تفاصيل...

كتاب إسرائيلى جديد: «الموساد» تسرع فى تجنيد «أشرف مروان».. و«جولدا مائير» تدخلت لتوفير ميزانية ضمه



كتب محمد عبود ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

كشف كتاب جديد صدر فى إسرائيل، الأسبوع الجارى، عن أن جهاز الموساد الإسرائيلى ابتلع طعما أعدته له المخابرات العامة المصرية، وتسرع فى تجنيد العميل المصرى أشرف مروان، قبل أن يخضعه للمراقبة اللصيقة لفترة معقولة، بحسب مقتضيات قواعد العمل الاستخباراتى.

قالت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية، فى عددها الأسبوعى، إن الكتاب الجديد يكشف حقائق خطيرة وتفاصيل تعلن لأول مرة فى قصة تجنيد العميل المصرى أشرف مروان، للعمل لصالح الموساد. وأضافت:«إن الكتاب الذى صدر بعنوان: (الملاك: أشرف مروان- الموساد ومفاجآت حرب يوم الغفران)، يؤكد أن تكاليف عملية تجنيد (مروان)، تسببت فى أزمة داخل مجلس الوزراء الإسرائيلى، إذ حصل رجل الأعمال المصرى، فى الفترة من ١٩٦٩ حتى نهاية عام ١٩٧٠، على مبلغ مالى ضخم بمعايير هذه الفترة (مليون دولار) ـ بحسب الصحيفة.

وأضافت «هاآرتس» أن عملية تجنيد «مروان» وتكاليفها تطلبت تدخل رئيس وزراء إسرائيل الأسبق، جولدا مائير، بنفسها لدى وزير المالية الإسرائيلى بنحاس سافير، لتوفير المبلغ، وضخه فى ميزانية «الموساد»، والذى قالت الصحيفة إنه اهتم بحل جميع مشكلات «مروان» المالية.

وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أنه عندما عرف رئيس الجهاز تسفى زامير، أن «مروان» يمر بمشكلات عائلية مع زوجته، التى كانت غاضبة منه آنذاك، اشترى خاتما ثمينا من الألماس الحر من أشهر محل مجوهرات فى تل أبيب، ومنحه لـ«مروان» لتقديمه لزوجته.

وكشف مؤلف الكتاب البروفيسور «أورى بار-يوسف»، المتخصص فى كتابة قصص الجاسوسية، فى كتابه عن أن الاسم الحركى للدكتور «مروان» فى سجلات المخابرات الإسرائيلية، كان: «الملاك»، ومن هنا استوحى اسم كتابه الجديد، وقال إنه كان يرد فى الرسائل بالاسم الحركى «الصهر» لزواجه من منى ابنة الرئيس جمال عبدالناصر، ولعمله مستشارا للرئيس الراحل أنور السادات، وقربه الشديد منه.

وروى «بار- يوسف» قصة تنشر لأول مرة، عن الطريقة التى قال إن الموساد اتبعها فى تجنيد «مروان»، وقال إن رجل الأعمال المصرى لم يذهب إلى مبنى السفارة الإسرائيلية فى لندن بقدميه دون موعد مسبق، ولم يعرض على المسؤولين هناك التعاون مع الموساد كما أشيع. وزعم «بار ـ يوسف» أن «العميل المصرى ـ ٢٥ عاما آنذاك ـ كان طالبا يحضر لنيل الدكتوراه بمجال الكيمياء فى لندن، وسافر إلى إنجلترا فى زيارة قصيرة، ثم اتصل بالسفارة الإسرائيلية هناك من هاتف عمومى، وطلب التحدث إلى ضابط الاستخبارات بالسفارة، فتم تحويله إلى مكتب الملحق العسكرى، وعرف «مروان» نفسه، وكشف عن هويته، لكنه رفض ترك رقم هاتفه، وانتهت المكالمة على هذا النحو ـ بحسب الكاتب الإسرائيلى.

وأضاف المؤلف:«الوقت كان ضيقا، والإجازة قصيرة نسبيا، فاتصل (مروان) مرة أخرى، وترك هذه المرة رقم هاتف الفندق، الذى يقيم به، وحذر الإسرائيليين من أنه خلال ٢٤ ساعة لن يتمكنوا من التواصل معه، وأنه مصادفة كان يقيم فى العاصمة البريطانية فى ذلك الوقت، رئيس وحدة عمليات الموساد فى أوروبا، العقيد (شموئيل جورين)، ودون استشارة رؤسائه، وبالمخالفة للإجراءات المعمول بها فى مثل هذه الظروف، وتقضى بإخضاع الشخصية المرشحة للتجنيد لرقابة لصيقة، التقى (جورين) مع العميل المصرى ـ كما روى الكاتب ـ واعتمد على حدسه، ومهارته الخاصة فى التقاط العملاء، وبادر بتجنيده دون مراجعة، لكن فى فترة متأخرة، وبعد تجنيده فعليا، بدأ (الموساد) يشك فى أن الاستخبارات المصرية أعدت لهم هذا الطعم لابتلاعه، وبدأت تنشط عمليات رقابة أشرف مروان، لتبديد هذه الشكوك».


تفاصيل...

إسرائيل تقصف «غزة» بالصواريخ.. وتقتل ٥ فلسطينيين



كتب الأراضى المحتلة ــ وكالات الأنباء ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

شقيقة شهيد فلسطينى تقبله قبل دفنه «أ. ب. أ»

استشهد ٥ فلسطينيين، أمس، فى غارات جوية إسرائيلية على بلدة دير البلح بقطاع غزة فى واحدة من أكثر الهجمات دموية على القطاع، منذ بداية العام الجارى، فيما قال نبيل شعث، القيادى فى حركة فتح، إن عملية السلام دخلت «غيبوبة عميقة».

أفادت مصادر فلسطينية وإسرائيلية بأن غارات شنتها طائرات الاحتلال على دير البلح أوقعت ٥ شهداء قال مصدر من حكومة حماس إن جثثهم وصلت إلى المستشفيات ممزقة الأشلاء نتيجة الإصابات المباشرة بالصواريخ، بينما زعم جيش الاحتلال أنه استهدف مجموعة مسلحة كانت تستعد لإطلاق صواريخ من القطاع على إسرائيل.

من جهة أخرى، اعتبر القيادى الفلسطينى نبيل شعث أن مقترحات وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون، بإعادة إطلاق مفاوضات غير مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، غير مجدية، وقال إن المسار التفاوضى «سخيف ولم تعد له أى مصداقية».

وتراجع الرئيس محمود عباس «أبومازن» عن تهديده بخيار حل السلطة مع تعثر مفاوضات السلام، لتجنب حالة الفوضى، وأكد أنه سيبقى فى منصبه لأن لديه مشروعا يسعى لإتمامه، وهو إقامة الدولة الفلسطينية بالخيارات السلمية والسياسية.

وأضاف أبومازن لصحيفة «الرأى» الأردنية أن الاحتلال الإسرائيلى هو الأرخص فى التاريخ لأن إسرائيل تحتل ولا تتحمل أى مسؤوليات، مؤكدا أن رفض واشنطن نقل الملف الفلسطينى لمجلس الأمن تحرك خاطئ. وقال رئيس الوزراء الفلسطينى «سلام فياض» إنه لا يعتزم إعلان قيام الدولة الفلسطينية مع بقاء الاحتلال لأنها لن تكون سوى «دولة ميكى ماوس»، على حد قوله، والفلسطينيون يريدون دولة ذات سيادة يعيشون فيها كشعب حر.


تفاصيل...

خبراء يشيدون بتجربة «المصرى اليوم» فى تدريب المواطنين على العمل فى الصحافة الشعبية



كتب فاروق الجمل ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

أكد عدد من الإعلاميين أهمية دور المواطن الصحفى، معتبرين أن مشاركة المواطنين فى نشر ما يحدث فى المجتمع خطوة مهمة على طريق الديمقراطية، مشيدين بتجربة «المصرى اليوم» فى تدريب المواطنين على العمل فى الصحافة الشعبية.

قال فتحى أبوحطب، مدير تحرير الموقع الإلكترونى لجريدة «المصرى اليوم»، خلال الندوة التى نظمتها لجنة الحريات فى نقابة الصحفيين، مساء أمس الأول، تحت عنوان «المواطن الصحفى وتغطية انتخابات الشعب ٢٠١٠»، إن الجريدة خصصت مساحة لاستقبال مشاركات القراء فى جميع محافظات الجمهورية أثناء الانتخابات، موضحاً أن إشراك القارئ فى التغطية كان نابعاً من اهتمام الجريدة بالاستفادة من أدوات وإمكانيات الإعلام الجديد، الذى أصبح واقعاً ملموساً. وأشار أبوحطب إلى مبادرة الجريدة بعقد دورات لتدريب المواطنين على الصحافة الشعبية قبل بدء الانتخابات، مؤكداً استمرارها فى عقد مثل هذه الدورات، إيمانا منها بأهمية رفع كفاءة المواطنين الصحفيين وتزويدهم بالخبرات المهنية التى تمكنهم من القيام بدورهم.

وأشار الدكتور سليمان صالح، أستاذ الإعلام الدولى فى جامعة القاهرة، إلى أن عمل المواطن الصحفى سيعيد اهتمام المواطنين بالقضايا العامة، لافتاً إلى صعوبة معاقبة كل من ينشر الانتهاكات عبر وسائل الإعلام. ودشنت عبير سعدى، رئيس لجنة تطوير المهنة فى النقابة، فى نهاية المؤتمر الصالون الإعلامى الأول لتدريب المواطن الصحفى فى مصر، مشيدة بتجربة «المصرى اليوم» فى تدريب المواطنين الصحفيين، ونشر إنتاجهم على البوابة الإلكترونية للجريدة، ودعت المؤسسات الصحفية الأخرى إلى تكرار التجربة.


تفاصيل...

دفاع المتهم فى مذبحة «نجع حمادى»: الأنبا كيرلس يعرف الجانى الحقيقى



كتب محمد حمدى ومحمد السمكورى ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

الأنبا كيرلس

قررت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، أمس، حجز النطق بالحكم فى قضية «مذبحة نجع حمادى»، التى راح ضحيتها ٧ وأصيب ٩ آخرون، إلى جلسة ١٦ يناير المقبل، واستمرار حبس المتهمين محمد أحمد حسين، وشهرته «حمام الكمونى»، وهنداوى السيد وقرشى أبوالحجاج.

بدأت الجلسة، التى ترأسها المستشار محمد فهمى بعضوية المستشارين معوض محمد ومحمود عبدالسلام، وأمانة سر عبداللطيف البريرى وعاطف محمد، بسماع دفاع المتهم الثالث، الذى طلب إعادة أوراق الدعوى إلى النيابة العامة، لمعرفة «الجانى الحقيقى» - على حد قوله.

وأضاف الدفاع أن الأنبا كيرلس، أسقف نجع حمادى وتوابعها، يعرف الجانى الحقيقى ولديه حل لغز القضية، وطالب باستدعاء النائب العام، للاستماع إلى أقواله حول طلبه للأنبا «كيرلس»، لأخذ معلومات منه حول الواقعة، ودفع بعدم اختصاص محكمة أمن الدولة بالفصل فى الدعوى.

وقال دفاع المتهم الثانى إن شهادة العقيد أحمد حجازى، محرر محضر الواقعة، عبارة عن عبارات من نسج خياله وإن اعترافات المتهم الثالث باطلة لأنها وليدة إكراه - على حد قوله.

شهدت الجلسة تواجداً أمنياً مكثفاً داخل وخارج المحكمة وتمكن الأمن من فض مشاجرة كادت تحدث داخل قاعة المحكمة بين أحد الأشخاص ودفاع المتهم الثالث.

وفى نهاية الجلسة، وجه رئيس المظحكمة كلامه إلى المتهمين داخل القفص قائلاً: «المرافعات انتهت عايزين تقولوا حاجة؟، فرد عليه «الكمونى» قائلاً: «ربنا موجود وحسبنا الله ونعم الوكيل».


تفاصيل...

عالم من ٣٥ دولة يؤكدون ضرورة تعزيز التضامن العربى والإسلامى



كتب المدينة المنورة - علاء الغطريفى ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

أكد نحو ١٠٠ عالم ومفكر وباحث ومتخصص من ٣٥ دولة عربية وإسلامية، من بينها مصر، أهمية تعزيز التضامن العربى والإسلامى، والتصدى للتحديات التى تواجه الأمة الإسلامية، مشددين على وحدة الصف العربى، معربين عن تقديرهم لجهود المملكة العربية السعودية، ومصر فى دعم القضايا العربية والإسلامية.

جاء ذلك فى افتتاح أعمال المؤتمر العالمى الأول للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، حول جهود المملكة فى خدمة القضايا الإسلامية، والذى يعقد تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بحضور رئيس الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوى، ووزير التعليم العالى الدكتور خالد بن محمد العنقرى، نائباً عن خادم الحرمين.

وتشارك مصر فى أعمال المؤتمر بوفد يضم الدكتور محمد على محجوب، وزير الأوقاف السابق، والدكتور عبدالله الحسنيى، رئيس جامة الأزهر، ورئيس جامعة الأزهر السابق الدكتور أحمد عمر هاشم، والدكتور عمرو على موسى، الملحق الثقافى بالسفارة المصرية بالسعودية نائبا عن السفير.

وأوضح الدكتور محمد بن على العقلا، مدير الجامعة الإسلامية، رئيس اللجنة العلمية والتنظيمية للمؤتمر، أن المؤتمر يمثل تجمعاً لمفكرى الأمة الإسلامية وباحثيها وعلمائها من أكثر من ٣٥ دولة من مختلف دول العالم، يعرضون أكثر من ١٠٠ بحث حول سبل تحقيق التضامن الإسلامى والعربى ودعم القضايا العربية، ودور السعودية فى نصرة القضية الفلسطينية، وحماية القدس الشريف، ووحدة الصف اللبنانى، والأفغانى، وتصحيح صورة الإسلام فى الخارج، وتحقيق التعاون العربى الخليجى بالتعاون مع أشقائها من الدول العربية، وفى مقدمتها مصر.

وأوضح الدكتور فهد بن عبدالله السمارى، الأمين العام لدار الملك عبدالعزيز، أمام المؤتمر أن الهدف من التقاء أكثر من مفكر وعالم عربى وإسلامى، هو إلقاء الضوء على جهود المملكة فى توحيد الصف الإسلامى، وتعريف العالم بالإسلام الصحيح، ودعم ونصرة المسلمين فى جميع أنحاء العالم، وتفعيل دور الجمعيات والمنظمات الإسلامية لخدمة قضايا المسلمين وتقديم العون لهم بالتعاون مع الأشقاء العرب والمسلمين.


تفاصيل...

قضية خلية الزيتون: تضارب أقوال شاهد الإثبات.. ورئيس المحكمة: «ماشفش حاجة»



كتب فاطمة أبوشنب ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

قررت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ، برئاسة المستشار مصطفى إبراهيم، تأجيل محاكمة المتهمين فى قضية «خلية الزيتون» المتهم فيها ٢٥ شخصاً، إلى جلسة ١٣ فبراير المقبل، لاستجواب المتهم التاسع، وضم تقرير مصلحة الأدلة الجنائية بشأن رفع البصمات من مسرح الجريمة، وإعلان النيابة بإحضار الشهود من العاشر حتى السابع عشر. واستقبل المتهمون قرار التأجيل بالصياح داخل القفص قائلين: «حرام الوقت ده كله». وشهدت الجلسة، التى عقدت أمس، أحداثاً ساخنة بإصرار هيئة الدفاع على مطالبها بالرجوع إلى تقرير مصلحة الأدلة الجنائية بشأن رفع البصمات من محل الواقعة، وطلب المتهم التاسع من رئيس المحكمة الاستماع إلى أقواله لوجود معلومات وصفها بأنها مهمة تؤكد براءته، وتلعثم الشاهد الثانى أثناء الإدلاء بشاهدته، وقالت المحكمة إن الشهادة لا يمكن الأخذ بها.

بدأت الجلسة فى العاشرة صباحا بحضور المتهمين من محبسهم وسط حراسة أمنية مشددة وتم إيداعهم قفص الاتهام تحت إشراف اللواء عادل فكرى، قائد حرس محكمة شمال القاهرة، والعميد عبدالوهاب السواح، قائد حرس محكمة مصر الجديدة، والرائد أحمد التحيوى، الضابط فى مباحث القاهرة، وظل المتهمون يلوحون إلى أقاربهم الذين كانوا فى انتظارهم داخل قاعة المحكمة.

وطلبت هيئة دفاع المتهمين الرجوع إلى تقرير الأدلة الجنائية الخاص برفع البصمات من مسرح الجريمة فى ٢٨ مايو ٢٠٠٨، والذى تم إجراؤه بناء على طلب النيابة العامة، واستدعاء شريف السعيد، رئيس نيابة الزيتون وقت وقوع الحادث، إلا أن المحكمة رفضت هذا الطلب موضحة أن رئيس النيابة كان محققا فى الواقعة وليس شاهد إثبات. واستمعت المحكمة إلى شاهدى الإثبات العاملين فى محل جواهرجى الزيتون وقت الحادث، وتلعثم الشاهد تامر وجيه، أثناء الإدلاء بشاهدته، وتضاربت شهادته أكثر من مرة، فوصفه رئيس المحكمة بأنه «شاهد ماشفش حاجة»، وقال لهيئة الدفاع: «هل يمكن أن تطمئنوا لشهادته؟».

وقال الشاهد الأول زكريا وجيه إنه يعمل فى محل جواهرجى الزيتون، ويوم ٢٨ مايو ٢٠٠٨ اقتحم شخصان المحل وأطلق أحدهما الأعيرة النارية من خلال مسدس أخرجه من حقيبة بلاستيكية رمادية اللون، وكان الشخصان طويلى القامة والشعر، وشكلهما طبيعى، وبمجرد دخولهما المحل أطلقا الأعيرة النارية على صاحب المحل، مشيراً إلى أنه أصيب بطلق نارى فى ساقه فسقط مغشيا عليه، موضحاً أنه قبل حضورها حضر شخص آخر وكانت تظهر عليه الريبة وسأل صاحب المحل عن محل عوض موريس.


تفاصيل...

«الخارجية»: إيطاليا توافق على منح ٨٠٠٠ تأشيرة عمل للمصريين



كتب جمعة حمدالله ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

قال السفير محمد عبدالحكم، مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين فى الخارج والهجرة واللاجئين، إن جهود وزارته والسفارة المصرية فى روما أسفرت عن موافقة الحكومة الإيطالية على تخصيص ٨٠٠٠ تأشيرة عمل للمواطنين المصريين.

وأضاف: «عبدالحكم» أن الحكومة الإيطالية وافقت فى إطار العلاقات الوثيقة والمتميزة القائمة بين مصر وإيطاليا قيادة وحكومة وشعباً، على تخصيص أكبر عدد من تأشيرات العمل للمواطنين المصريين فى إيطاليا، مقارنة بعدد التأشيرات التى تم تخصيصها للدول الأخرى.

وأوضح «عبدالحكم» أن جهود وزارة الخارجية فى هذا الشأن تأتى انطلاقا من دبلوماسية التنمية وحرص وزارة الخارجية واهتمامها على توفير فرص العمل للمواطنين المصريين فى الخارج، فى إطار التعاون مع جميع الدول الأوروبية فى مجالات الهجرة الشرعية.


تفاصيل...

بحر السياسة الجاف فى مصر



بقلم د.حسن نافعة ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

فى الحلقة الثالثة من حواره مع الإعلامى محمد كريشان، التى بثتها فضائية «الجزيرة» مساء الخميس الماضى، استخدم الأستاذ محمد حسنين هيكل تعبير «البحر الجاف» لوصف الحالة السياسية الراهنة فى مصر. بدا التعبير صادما ومتناقضا بشدة مع تعبير آخر، أكثر شيوعا، اعتاد عليه أغلب كتابنا، ألا وهو تعبير «البحيرة الراكدة».

ويبدو أن التعبير الذى استخدمه هيكل هو الأكثر قدرة على وصف الواقع المصرى، بصرف النظر عن حجم ما يثيره فى النفس من إحباط قد يصل إلى حد اليأس.

فالبحيرة، حتى وإن كانت راكدة، تظل على الأقل مملوءة بالماء، وتصبح من ثم قابلة للاستخدام من جانب السباحين، إن أرادوا العوم، والغطاسين، إن إرادوا الغوص، والسفن، إن قررت الإقلاع أو الإبحار.

بل يمكن لأى شخص أن يحرك مياهها الراكدة، إن أراد، بإلقاء حجر كبير فيها. أما عندما تجف البحيرة وتصبح بلا ماء فمن الطبيعى أن تجف فيها الحياة، وتتحول إلى حفرة كبيرة لا تصلح لشىء نافع أو مفيد. لذا يبدو أن ما نراه على سطح الحياة السياسية الجاف فى مصر هو مجرد سراب.

فحين يقال لك إن فى مصر تعددية حزبية، ويدللون على ذلك بوجود ٢٤ حزبا مصرحاً لها رسميا بممارسة النشاط، لا تصدق ما يقال. فالأغلبية الساحقة من هذه الأحزاب لا وجود حقيقياً لها فى الشارع، أربعة منها مجمدة بسبب التنازع على رئاستها، ولا يستطيع أى منها، سواء كان مجمدا أو غير مجمد، أن يمارس نشاطه الطبيعى فى ظل قانون الطوارئ والقيود المفروضة على الحريات السياسية والمدنية.

لذا توجد أيضا ١٢ حزبا وقوة سياسية أخرى إما محظورة قانونا، كجماعتى الإخوان المسلمين والتكفير والهجرة وغيرهما، أو غير مصرح لها رسميا بالعمل وممارسة النشاط، كأحزاب الوسط والكرامة والحزب الليبرالى وغيرها، لكنها تعمل «من الباطن»، وأحيانا يكون لها نواب فى مجلس الشعب أكثر مما لدى الأحزاب الرسمية.

وحين يقال لك إن فى مصر سلطة تشريعية منتخبة، لا تصدق ما يقال. فلا يمكن لأى حزب فى العالم أن يهيمن منفردا على الأغلبية الساحقة من مقاعد البرلمان، ولمدة ٣٠ عاما متصلة وعبر انتخابات حقيقية، إلا إذا كان حزبا من الملائكة، والحزب الحاكم فى مصر لا ينتمى لهذا النوع.

وأى برلمان لا يستطيع سحب الثقة من وزارة أو حتى محاكمة وزير أثناء توليه المنصب لمدة ثلاثين عاما متصلة، لا يمكن أن يشكل سلطة رقابية حقيقية، ومن الطبيعى أن يعد امتدادا للسلطة التنفيذية. وأظن أن العالم كله فهم الآن، من خلال متابعته لانتخابات مجلس الشعب الأخيرة، أى نوع من الانتخابات يمكن أن تفرز مثل هذه الأغلبية المهيمنة.

وحين يقال لك إن فى مصر قضاء مستقلاً، لا تصدق ما يقال. فالقضاء لا يكون مستقلا فى وجود محاكم استثنائية، كالمحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدولة وغيرها، وعندما لا تنفذ أحكامه أو تحترم، حتى من جانب الدولة نفسها.

وحين يقال لك إن فى مصر مجتمعاً مدنياً يتمتع بالحيوية ويدافع عن حقوق جميع الشرائح الاجتماعية، لا تصدق ما يقال. ويكفى أن تلقى نظرة على تشكيل مجالس إدارات النقابات العمالية، والمهنية، والاتحادات الطلابية.. إلخ، لتكتشف أن العديد منها مجمد أو تحت الحراسة أو تسيطر عليه الأجهزة الأمنية مباشرة، وأن الانتخابات النزيهة الوحيدة فى مصر تتم فقط فى الأندية الرياضية.. والقائمة تطول.

فى سياق كهذا، يصعب على أى عمل جماعى أن يفرز شيئا له قيمة وقابلاً للدوام. ولم يكن من قبيل المصادفة تجمد الحياة فى عروق الأحزاب الرسمية التى ظهرت منذ بداية التجربة التعددية، وأيضا تعثر كل محاولات تجاوزها لإحداث التغيير. فأينما ولّيت وجهك ستجد رجال أمن بانتظارك جاهزين للخدمة.

فى مصر رجال كثيرون على استعداد للتضحية بكل ما يملكون من أجل إنقاذ هذا الوطن. ولأن المنابع كلها نضبت ولم يبق هناك سوى حفرة كبيرة، فلم يعد بمقدور أحد أن يعبر إلى الضفة الأخرى، لا فوق ظهر سفينة ولا سباحة ولا حتى غوصا. يبدو أنه بات على كل المخلصين أن يفكروا أولا فى ضخ المياه فى بحيرة الوطن الجافة قبل أن يفكروا فى العبور إلى الناحية الأخرى!.


تفاصيل...

رئيس «المركزى للتنظيم» يبشـر الموظفين بزيادة رواتبهم ١٠٠% فى ٥ سنوات



كتب هيثم الشرقاوى ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

النحاس

«ملىء بالعيوب، ويفتقد مبدأ الثواب والعقاب»، بهذه العبارة انتقد الدكتور صفوت النحاس، رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، قانون ٧٨، الخاص بالوظيفة، مؤكدا وجود »١٠٠ ألف موظف أمى فى الجهاز الإدارى للدولة لا يحبون التدريب«.

وقال النحاس، خلال الندوة التى عقدت بجمعية الهندسة الإدارية برئاسة الدكتور عمرو عزت سلامة، وزير التعليم العالى السابق: «هذا القانون لم يعد مناسبا لنا فى ظل التضخم الكبير بالجهاز الإدارى للدولة، والعيوب الموجودة بالقانون تحتاج إلى تغيير، ومنها مثلا الاستمرارية فى العمل بلا حدود»، منوها بأن «دخل العاملين طبقا للقانون هو دخل متغير، وبالتالى التقييم ليست له علاقة بالعمل».

وأضاف فى الندوة التى حملت عنوان «الجهاز الادارى للدولة..رؤية مستقبلية»: «كما أن هناك موظفين يعانون من عدم الترقية فى أعمالهم لفترات طويلة، وأيضا لدينا مشاكل ضخمة فى البدلات التى يحصل عليها الموظفون».

وأكد أن « لدينا بيئة عمل غير مناسبة وتضارب فى الاختصاصات وبطئ شديد فى تقديم الخدمة للمواطنين»، مرجعا هذا الأمر «إلى المركزية الشديدة، وهو ما يدعونا إلى نقل اختصاصات الوزراء والمحافظين إلى مكاتب الإدارات المختلفة»، مشددا على ضرورة «فصل الخدمة عن مقدمها حتى نقضى على الفساد».

وأوضح رئيس الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، أن عدد العاملين بالجهاز الإدارى للدولة ٥.٦ مليون موظف دائم و٤٠٠ ألف موظف مؤقت، «منهم ١٠٠ ألف موظف أمى لا يحبون التعلم أو التدريب»، وزاد: «لدينا موظف لكل ١٣ مواطنا، فى حين أن معظم دول العالم بها موظف لكل ٥٠ مواطناً وهو ما أدى إلى وجود بطالة مقنعة فى الجهاز».


وأشار إلى أن العاملين بالدولة يحصلون على ٨٧ مليار جنيه أجورا من الموازنة العامة، مؤكدا أن الرواتب ستزيد بنسبة ١٠٠% خلال السنوات الخمس المقبلة.

ودعا النحاس إلى خروج الحكومة من إدارة المشروعات، معتبرا أن «هذا يعود على الدولة بأموال كثيرة»، مؤكدا أن مصر تحتاج إلى تحول الحكومة لتكون «مملوكة للمجتمعات المحلية عن طريق اللامركزية».


تفاصيل...

قيمة باقية لهذا الرجل



بقلم سليمان جودة ٢٠/ ١٢/ ٢٠١٠

القصة التى رواها «بوتين»، رئيس وزراء روسيا، للصحفيين، يوم الجمعة، قصة طريفة، ولكنها ليست الشىء المهم الذى يجب أن يلفت نظرنا فى شخصية الرجل.. فهو يقول إنه يتبادل النوم مع الرئيس الروسى «ميدفيديف» ولا ينام حتى يستيقظ الرئيس، ليضمن، من ناحيته، إدارة جيدة لبلاد فى حجم بلاده!

وبطبيعة الحال، فإن الذين سمعوا الحكاية منه، وهو يرويها، ضحكوا طويلاً، وتساءلوا قطعاً بينهم وبين أنفسهم، عما إذا كان رئيس الوزراء يتكلم بجد، أم أنه نوع من الهزار، ولابد أنه هزار طبعاً، لأنه ليس من المتصور، أن يظل رئيس الوزراء فى أى دولة، وليس فى روسيا وحدها، ساهراً حتى الفجر ـ مثلاً ـ فإذا استيقظ الرئيس نام هو.. وهكذا فى دورات متتالية بينهما!

ثم إن مثل هذه الدول لا يديرها أشخاص، بحيث إذا نام الشخص، أو غاب، تعطل حال البلد والناس، وإنما تديرها مؤسسات راسخة.. وإلا.. فمَنْ الذى يدير الولايات المتحدة، إذا نام أوباما؟!

هذه الحكاية المسلية قد تكون مهمة، ولكن الأهم منها بالنسبة لـ«بوتين» أنه سوف تبقى من ورائه قيمة تظل فى حسابه إلى الأبد، وهى أنه عندما انتهت فترة رئاسته غادر قصر الرئاسة، فى هدوء، ودون نقاش، ولم يفكر فى تعديل الدستور، ليظل فى مكانه، وقد كان فى إمكانه أن يفعل ذلك، لولا أنه قد رأى أن ينصرف، ولم يشأ أن يعبث بدستور بلاده، فعاش بلده بالتالى، وازدهر، ولايزال، وتأخر هو خطوة إلى الخلف، ليأتى من بعده الرئيس الحالى!

صحيح أن هناك مَنْ يقول، إن «بوتين» هو الذى جاء بـ«ميدفيديف» رئيساً، وإنه - أى بوتين - سوف يعود رئيساً مرة أخرى، بعد انقضاء فترة الرئيس الحالية، وإنه قد خرج من الباب، ليعود مستقبلاً من النافذة، وإنه.. وإنه.. صحيح هذا كله، ولكن الأصح منه، أنه رجل احترم دستور بلده، ولم يتلاعب به، ولم يلعب فيه، ولم يقف فوقه بقدميه..

ولذلك، فهذه فى حد ذاتها، هى القيمة الباقية فى حياته الآن، وفى المستقبل، وسوف يأتى ناس فى بلده، فيما بعد، ليقولوا وقتها إن رجلاً اسمه «بوتين» كان فى القصر، ذات يوم، وإنه لما انتهت سنواته فى الحكم، قام ومضى إلى حال سبيله، دون فصال، رغم أن إنجازه فى البلد، على مدى السنوات الثمانى التى كان يحكم خلالها، كان سوف يشفع له، لو أنه فكر فى البقاء!..

ولكنه، فيما نتخيل، قد سأل نفسه فى تلك اللحظة، عما سوف يقول عنه التاريخ، لاحقاً، لو أنه بقى رغم أنف الدستور، ففضل أن يخاطب التاريخ، بدلاً من أن يتجاوب مع نوازع أعماقه!.. كان فى مقدوره أن يتصرف مثلما يفعل الآن حاكم ساحل العاج الذى يتحصن داخل القصر، ويرفض المغادرة، رغم أن انتخابات حرة جرت فى البلد، فاز فيها منافس له، ولكنه مصمم، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى، على أن يجلس هو، والحال كذلك، فوق جثثهم، فى مكتبه بالقصر، ويأبى الانصراف!

فى موسكو، يتباهون برئيس بقى ثمانية أعوام، على فترتين، واكتفى.. وفى القاهرة، نتكلم عن فترة سادسة للرئيس!


تفاصيل...

الفيديو الأكثر مشاهدة

Loading...